اختتام اجتماعات فيينا بخلاف على مصير الأسد

30/10/2015
تشاوروا ثم انفضوا من فيينا العاصمة النمساوية الولايات المتحدة وروسيا وتركيا والسعودية وقطر وإيران إضافة إلى الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا والصين ومصر اتفقوا على أن الحفاظ على وحدة سوريا واجبة وقيام دولة ديمقراطية تضمن حقوق الأقليات من الأمور المطلوبة ولكن من دون نتائج ملموسة ولذلك لم يكن متوقعا أصلا لن افجر مفاجأة تتجاوز المسار الصعب لكنني أستطيع التأكيد بأننا حققنا تقدما روسيا متمسكة ببقاء بشار الأسد رغم ما تم تداوله مرونة بشأن مصيره يقال إن إيران أصبحت تؤيد افتتاح المرحلة الانتقالية مدتها ستة شهور في سوريا تتبع انتخابات ولم تقرر مصير بشار الأسد بمعنى آخر احتمال بقائه بعد تلك الانتخابات المقترحة في المقابل إصرار سعودي قطري تركي على رحيل الأسد بحل سياسي أو عسكري ولكن لماذا تثير طريقة خروج بشار الأسد من السلطة هذه الإشكاليات هل هي طريقة وصوله إلى الحكم بادئ الأمر وما هي الشرعية التي يدافع عنها حلفاؤه والرجل ورث الرئاسة إرثا عن أبيه حافظ الأسد سنة 2000 في سابقة لا تجيزها الأنظمة الجمهورية لعلها هي التي ألقى في بادرة المطالبة بالتغيير الجذري في سوريا