تواصل القصف الروسي على مناطق سيطرة المعارضة

03/10/2015
شمالا وغربا توسعت رقعة أهداف الضربة الجوية الروسية لاسيما في محافظة إدلب والتي تواصل الطائرات الروسية قصفها منذ بدء عملياتها في سوريا هناك في إدلب قتل وأصيب العشرات من المدنيين نتيجة استهداف الطائرات الروسية بلدة الغدفة بالقرب من مخيم للنازحين في ريف معرة النعمان الشرقي كذلك استهدف القصف بلدات بينين وكفرروما في جبل الزاوية وخان شيخون جنوب المحافظة وتسيطر المعارضة السورية على كامل محافظة إدلب وليس فيها أي وجود لتنظيم الدولة أما نقاط الجديدة التي استهدفها الطيران الروسي في اليوم الثالث للعمليات فهي شمال محافظة اللاذقية على الحدود مع تركيا وذلك لتأمين مناطق سيطرة النظام أو ما بات يعرف بسوريا المفيدة التي يسعى النظام لإقامة دولته عليها هناك تعرض مقر تابع للفرقة الساحلية الأولى التابعة للجيش السوري الحر لقصف من الطيران الروسية كما تعرض مقر آخر لفرقة يعمل على خدمة النازحين في مخيم قرب الحدود التركية ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المدنيين اليوم الثالث للضربات الجوية الروسية شهد لأول مرة إستهداف مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في القريتين بمحافظة حمص ما أدى إلى إصابة مدنيين بحسب مصادر من المدينة وذلك دون معرفة الخسائر التي لحقت في صفوف التنظيم الذي يفرض تعتيما إعلاميا على خسائره لكن مدينة القريتين الخاضعة لسيطرة التنظيم تعد خط مواجهات مع قوات النظام في القرى الموالية له في محافظة حمص أي أنها ليست من مدن العمق في مناطق سيطرة تنظيم الدولة كالرقة ودير الزور والتان تعدان أهم معاقله في سوريا