احتدام المعارك بين قوات النظام والمعارضة المسلحة بريف حلب

25/10/2015
التطور الأبرز على الساحة هو سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية وفق مصادره على كل حواجز النظام السوري الواقعة على طريق الثرية خناصر جنوب شرقي حلب وهو خط الإمداد الرئيس نحو مواقع النظام في مدينة حلب وريفها هذا وقد أعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم صد هجمات قوات النظام وحلفائه التي حاولت بها استعادة ما خسرته من مواقع المعارك أدت إلى مقتل نحو 20 من قوات النظام وتدمير آلياتهم ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا عن مصادر ميدانية أنباء عن مقتل عدد ممن وصفتهم بالإرهابيين خلال العمليات العسكرية في الريف الممتد بين محافظتي حماة وإدلب وبينما كانت طائرات روسية تشن غارات على بلدات الحاضر والعيس ومناطق أخرى في ريف حلب الجنوبي قتل عدة أشخاص من عائلة واحدة في ريفي إدلب في انفجار قنابل يعتقد أنها عنقودية وفي حمص توفي الناشط الإعلامي محمود اللوز متأثرا بجروح خطيرة أصيب بها نتيجة قصف الطيران الروسي بلدة تير معله أما على تخوم العاصمة دمشق قالت مصادر محلية إن امرأة قتلت وجرح عدد آخر بإلقاء مروحيات النظام البراميل المتفجرة على مدينة داريا في الريف الغربي بينما استمرت غارات النظام على مدينة دوما وبلدات منطقة المرج في الغوطة الشرقية قصف أدى إلى دمار هائل في الممتلكات والمنازل ولم تعرف بعد التكلفة البشرية من الضحايا