مصريون يقطنون في قوارب خشبية بالنيل

21/10/2015
يفترشون الماء وسقفهم السماء إنهم سكان القوارب الخشبية الصغيرة في نيل مصر نزحوا من ضيق البر إلى سعة النهر بحثا عن مأوى لهم فضلا عن لقمة العيش خيار قد يبدو صعبا لافتقادهم أبسط مقومات الحياة في حيز لا تزيد مساحته على مترين مربعين فقط لكن لا مناص تتعاقب عليهم فصول العام دون سقف يقيهم حر الصيف ولا برد الشتاء النيل مصدر رزقهم الوحيد ومع ذلك قد يضن عليهم أحيانا بخيره الوثيق أبناؤهم حرموا من أبسط معاني الطفولة وبات جل أمانيهم سكرا يشعرون فيه بالأمان أما التحاقهم بالتعليم مثل أقرانهم فهو الخيال بعينه يعيشون في قوارب أشبه ما تكون بقوارب الموت في البحار يخشون كارثة مع كل هبة ريح عاصف أو مرور قارب كبير بجوارها هؤلاء يشتكون من تعامل سلطات معه فبدلا من الاهتمام بهم أخذت تطاردهم لعدم وجود تراخيص لديهم أو لافتقادهم شروط الأمن والسلامة مطاردة دفعت سكان القوارب الخشبية للتساؤل عن حقوق رفعت شعاراتها من قبل في ثورة يناير من عيش وكرامة وعدالة اجتماعية تلك الحقوق ضاعت مع الانقلاب بات يسكن معهم في القوارب هذا السؤال متى تعود