طالب نمساوي يقنع محكمة العدل الأوروبية بحكم ضد واشنطن

20/10/2015
أمرت المحكمة العليا في جمهورية إيرلندا هيئة حماية الخصوصية في البلاد استئناف التحقيق في قضية تحويل شركة فيسبوك لبيانات الأوروبيين من فرعها في دبلن إلى مقرها الرئيسي في الولايات المتحدة جاء ذلك إثر دعوة قضائية رفعها الطالب النمساوي ماكس شرمز بعد أن رفضت الهيئة طلبه وكان الشمس وهو طالب حقوق قد نجح مطلع هذا الشهر في الحصول على حكم تاريخي للمحكمة الأوروبية العليا التي أصدرت قرارها ببطلان العمل باتفاقية الملاذ الآمن التي سمحت وعلى مدى خمسة عشر عاما لأكثر من أربعة آلاف شركة أميركية بنقل معلومات المواطنين الأوروبيين الشخصية من داخل بلادهم إلى الولايات المتحدة دون معايير أمنية عالية مما جعله خصوصياتهم عرضة للتجسس وقد رحب وقتها وزير العدل الألماني هيك ماس بالقرار مشيدا بأهميته هذا القرار إشارة قوية للبدء بالعمل على حماية أفضل للمعلومات ولبحث في اتفاق مدير مع الولايات المتحدة يضمن حماية مستقبلية للمواطنين الأوروبيين من الدخول غير المقيد لوكالة الاستخبارات الأمريكية إبطال العمل بقانون الملاذ الآمن وبدء التحقيق مع فرع شركة فيسبوك في دبلن اعتبرهم المراقبون بأنهما إعلان موت رسمي بالإجراءات غير المنصفة بحق خصوصيات المواطن الأوروبي وسيكون على الشركات الأمريكية بعد هذه التطورات البحث عن بدائل مكلفة وأقل سرعة تقدم من خلالها ضمانات أمن عالية لتتمكن من نقد ما تريده من معلومات حتى تلك المتعلقة بموظفيها ورواتبهم