معاناة الفلسطينيين مع حواجز الاحتلال

19/10/2015
بضعة أمتار فقط تفصل أكثر من مليون ونصف مليون فلسطيني يعيشون في وسط الضفة الغربية وشماليها عن القدس وحاجز قلنديا هذا هو الفاصل وهو أيضا الواصل بين هذين العالمين الذين هم في الآصل عالم واحد قد لا تجد فلسطينية أن يسكن في القدس أو شمالها في الضفة الغربية لم يمر من حاجز قلنديا أو لا يحلم بالعبور هذا الحاجز كي يصل إلى القدس والعبور من حاجز قلنديا يعني أن تنتظر وقتا طويلا للحصول على إذن من جندي إسرائيلي لتصل إلى عملك وإلى مدرستك وإلى بيتك وإلى مسجدك وإلى حياتك اليومية على عكس وضع الحاجز في الأيام العادية فقد بدا خاليا هذا اليوم بعد أن قتل الليلة الماضية شباب فلسطيني داخله بنيران جندي إسرائيلي منعنا من التصوير داخل الحاجز لنقل معاناة الناس الممتدة بين مسن وطفلا وطالب ومريض ومسافر أناس عاديون قد يتغير مجرى حياتهم اليومية بسبب حاجز وقد يعودون أدراجهم أو يبحثون عن طرق أخرى ليصطدموا بحواجز أخرى أن يبدأ يوم الفلسطيني أو أن ينتهي بهذا الانتظار وهذه المعاناة على الحاجز فإنما هو تذكير له بحواجز كثيرة أخرى وضعها الاحتلال في طريقه تحول دونه ودون العيش بحرية نجوان سمري الجزيرة من حاجز قلنديا بين القدس ورام الله