هدوء حذر بين تنظيم الدولة وقوات الحماية الكردية

15/10/2015
إلى الضفة المقابلة من نهر الفرات ترنو عيون هؤلاء من الجيش السوري الحر إلى مدينة جرابلس آخر مواقع تنظيم الدولة الإسلامية على الحدود السورية التركية عيننا على جرابلس وأخرى على مدينة منبج الواقعة إلى الجنوب منها بنحو عشرين كيلومترا تشكل هاتان المدينتان في ريف محافظة حلب الشرقي مع مركز محافظة الرقة رؤوس مثلث إستراتيجي مهم في الشمال يصل غرب البلاد بشرقها نقوم باتخاذ كافة التدابير لصد هجمات داعش المتكررة ونحن نعد أيضا شعبنا السوري بالتقدم إلى مدينة الرقة الرقة باعتبارها ثقلا إستراتيجيا ومعنويا لتنظيم الدولة الإسلامية اليوم هدف عسكري يتوقع إعلانه من جانب قوات سورية الديمقراطية المشكلة حديثا وقوات سوريا ديمقراطية هذه ليست إلا تحالفا قائما في الأصل بين قوات الحماية الكردية وفصائل محدودة العدد والانتشار من الجيش السوري الحر بينها كتائب كردية وعربية وتركمانية تسمية جديدة تزيل الحرج عن رغبة المقاتلين الأكراد في التمدد خارج مناطقهم من جهة ومن جهة أخرى تبرر من خلالها قوات الحماية الكردية استلامها أسلحة أمريكية مخصصة للمعارضة السورية المسلحة وقد حصلت بالفعل خلال اليومين الماضيين على دفعتين اثنتين من هذه الأسلحة بينها صواريخ مضادة للدروع يبقى إذن توقيت إعلان المعركة الذي تقول تصريحات الرسمية كردية إنه سيتم في الوقت المناسب والوقت المناسب هنا يرتبط تعقيدات سياسية واستراتيجية بسبب تضارب مصالح كل من الولايات المتحدة وروسيا وتركيا في ظل غياب ملامح لاي توافق في الأفق القريب بين هذه الدول