مقتل عائلتين بريف حلب الشمالي بغارات روسية

15/10/2015
تبكي هذه السيدة العجوز عائلتها التي قتل جميع أفرادها جراء غارة جوية روسية استهدفت منزلهم في بلدة حيان بريف حلب الشمالي قتل افراد العائلة الثمانية وتلاشت أجسادهم تحت أنقاض منزلهم المدمر وكانت هذه السيدة العجوز الناجية والشاهدة الوحيدة من قلب المجزرة على المأساة أكثر من 25 غارة جوية شنها سلاح الجو الروسي على بلدات ريف حلب الشمالية والغربية ربما يكون الهدف تمهيد لجيش النظام السوري حتى يتمكن من تقدم مباشرة باتجاه بلدة الزهراء ونبل التي الآن نحن نبعد عنها قرابة الواحد كيلومترا فقط لكن الغارات التي يشنها سلاح الجو الروسي لا تستهدف في معظم الأحيان مقرات المعارضة المسلحة أو تنظيم الدولة الإسلامية الأخير غير موجودة أصلا في المناطق التي قصفتها الطائرات روسية في حلب وريفها ومعظم الأماكن التي قصفت هي مجمعات سكنية والضحايا مدنيون وخلف كل قصف مجزرة وقصص إنسانية مؤلمة عائلة أبو أحمد كانت من ضحايا القصف الروسي على مدينة دارة عزة في ريف حلب الغربي قتلت زوجته وابنته وابنه وبقي مع ابنه يجول في بيته بحثا عما تبقى من ذكريات العائلة تتعدد آلة القتل ويتعدد القتلة والمستهدف في قتل واحد الشعب السوري الضحية الذي لا ناصر الا الله وحدة عمر حلمي الجزيرة