إيران تبدي استعدادها للتدخل العسكري الصريح بسوريا

15/10/2015
لا يحتاج موفد إيران إلى القول إن بلاده تدعم نظام الأسد لكن حتى يفهم الجميع بأنه دعمم لا حدود له سمح في دمشق بهذا السؤال هناك تقارير عن وجود قوات إيرانية في سوريا ما هي صحة هذا الكلام وفقا لسياستنا الإقليمية واستراتيجيتنا لمكافحة الإرهاب فإننا في الجمهورية الإسلامية نقدم الدعم العسكري لسوريا والعراق بموجبه طلب حكومتي البلدين ويشمل ذلك تزويدهم بأسلحة ومستشارين وبالطبع فإن أي طلب آخر سيتم تدارسه واتخاذ قرار بشأنه يبدو أن الطلب مسألة شكلية فوجود ضباط وجنود إيرانيين في سوريا ليس جديدا كما أن الدعم الإيراني لجيش النظام هناك والمليشيات المقاتلة معه لم يعد سر أما السر الذي افشته وكالة رويترز فهو وصول آلاف من الجنود الإيرانيين أخيرا إلى سوريا قيل إن هؤلاء يقودهم قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال المثير للجدل عاد للظهور في خطوط سوريا الأمامية وهو الذي أشارت تقارير في يوليو الماضي إلى أنه كان يعد الخطط التي قادت إلى التدخل الروسي في سوريا وبينما يتزايد الجدل إقليميا ودوليا حول ذلك تدخل ترسل إيران المزيد من قواتها إلى سوريا وتنشرها في أنحاء متفرقة من البلد تستعد القوات الإيرانية كما يبدو لمشاركة قوات النظام السوري ومليشيا حزب الله اللبناني وميليشيات عراقية في هجوم بري واسع وشيك الهجوم الذي يعتقد أنه سيتم بغطاء من الطائرات الحربية الروسية سيستهدف مراكز المعارضة في محافظة حلب وكذا محافظة حماة التي أطلقت ثوار معركة لتحدريرها والشاهد أن للاستنفار الإيراني ما يبرر فالغارات الجوية الروسية لم تفلح في أسبوعها الثالث في قلب موازين القوى على الأرض لمصلحة قوات الأسد وحلفائه لا بل إن المعارضة السورية تواصل أداءها المبهر وتبادر إلى الهجوم على أكثر من جبهة نيرانها التي تطول جيش الأسد تمتد إلى حلفائه فهكذا يتساقط تباعا ضباط كبار في الحرس الثوري الإيراني وتلك خسارة لا تضاهيها سوى فجيعة حزب الله اللبناني المستمرة في أبرز قادته العسكريين