قائد مليشيا بدر يؤكد أن لا حاجة للتحالف الغربي

09/01/2015
وستنكسر داعش في العراق وستهزم داعش في كل المنطقة بأيدي العراقيين الأبطال الذين لبوا نداء المرجعية هكذا وضح هادي العامري قائد ميليشيا بدر في العراق مقصودة وحين أعلن عدم الحاجة لدعم قوات التحالف قتال تنظيم الدولة رغم أن الرجل أبطالا في تأكيد أن العراقيين جميعا مستهدفون من تنظيم الدولة بمن فيهم السنة وأن العراقيين جميعا قادرون على رد قوات التنظيم دون استعانت للتحالف إلا أن كلمته الأخيرة كشفت أية عراقيين يقصد بالتحديد إنهما لبوا نداء المرجعية على حد قولهم مشيرا إلى مليشيا الحشد الشعبي التي تشارك في قتال تنظيم الدولة استنادا إلى فتوى السيستاني كلمات العامري برأي منتقديه تزيد تأكيد النزعة الطائفية لميليشيا الحشد الشعبي المتهمة بممارسات عدوانية ضد أهل السنة وتحديدا في الأماكن التي أجلي منها تنظيم الدولة بينما يرى مؤيدو دور الحشد الشعبي أنها قوات نشأت تحت وطأة الحاجة عقب فرار الجيش الرسمي للعراق أمام تقدم تنظيم الدولة ولا تعارض وحين إذن إنطلقت دعم الجيران بينما يتهم تنظيم الدولة بتلقي دعم من جهات عديدة غير أن السياقات الميدانية المصاحبة لتصريحات العامري خاصة ما يحرزه تنظيم الدولة من تقدم في عدة مناطق تطرح تساؤلات عما يراهنوا عليه الرجل بإعلان زهده في الدعم الدولي بذريعة فشل ذلك الدعم في عين العرب كوباني لا يدعو القيادي الشيعي مجالا لكثير من التساؤلات فهو الذي أكد قبل أيام أنه لولا الجنيرال الإيراني قاسم سليماني ومعاونوه لكانت حكومة حيدر العبادي في المنفى قال العامري تصريحاته تلك في تأبين الجنرال الإيراني في الحرس الثوري حامي التقاوي الذي قتل في سامراء فيما وصفها بالمهمة الاستشارية لم يعد سرا تردد قيادات عسكرية إيرانية على العراق بل أن قاسم سليماني الذي أشار إليه العامري أنفا لا يمانع في انتشار صور له في مهام قتالية الاستشارية فقط ضد تنظيم الدولة يبدو الأمر كسياق الدعائي وعسكرية متناغم تسويقه إيران وحلفاؤها خطاب المني على المنطقة بالتصدي لهول لتنظيم الدولة ولا يعلم ما إذا كان في الأمري تمهيد لاستلام الملف حصريا قوات التحالف الدولي إن بدالها يومان رأي في استمرار عملياتها غير المجدية بعد ضد التنظيم