تدريب المعلمات والمعلمين على استخدام الأسلحة في باكستان

31/01/2015
هؤلاء لسنا منتسبات لجهاز أمني وإنما مدرسات في بيشاور عاصمة إقليم خيبر الباكستاني يتدربن على الأسلحة في محاولة لتعزيز الأمن والتصدي للإرهابيين إذا حاولوا مهاجمة مدرسة التدريب يهدف إلى خلق وعي لدى التربويين واشغال الإرهابيين لحين وصول قوات متخصصة في مكافحة الإرهاب إلى المكان وبعده سيتم منح المعلمين للجنسين اذن بحمل السلاح في الفصول كما يؤكد مسؤولون أمنيون التدرب على السلاح ضروري لذا سنبدأ في تدريب بعض المعلمين والمعلمات وبعض الطلبة على السلاح وإطلاق النار وفنون الدفاع عن النفس خاصة بعد الهجوم على مدرسة بيشاور هذا البرنامج التدريبي حظي بتأييد الكثير من المنخرطين ووصفوه بالإيجابي التدرب على السلاح خطوة إيجابية واليوم تعلمنا أساسياته وأهم شيء أنه بدد الخوف في داخلنا نريد اقلاما لا رصاصات شعار يرفعه معارضو فكرة حمل المعلمين للسلاح في المدارس بينما يرى مؤيدو الفكرة أن نحمل السلاح ضروري لحماية آلاف المدارس من أي هجمات إرهابية محتملة قضية حمل السلاح داخل المدارس كانت مثار جدل في إقليم خيبر باختونخوا شمالي غربي باكستان وما زال الأمر يجد معارضة من قبل الحكومة المركزية وبعض التربويين الذين يقولون إنه لا يتوافق مع دور ومهمات المعلمين ليس من مهامنا حمل السلاح وضبط الأمن بل مهمتنا تعليم الطلبة وليس استخدام السلاح وأعتقد أن ذلك يضر بمستقبلنا ومستقبل أبنائنا فكرة حمل السلاح داخل المدارس جاءت على ما يبدو كردة فعل على الهجوم الذي تعرضت له مدرسة في بيشاور وتسبب في مقتل حوالي مائة وخمسين معظمهم من الطلبة وهو ما استدعى قيام السلطات الباكستانية بتعزيز الإجراءات الأمنية وإنشاء محاكم عسكرية في إطار مكافحة ما وصفتها بالعمليات الإرهابية أحمد بركات الجزيرة بيشاور