150 قتيلا وجريحا من القوات الحكومية والبشمركة

30/01/2015
يتصاعد الدخان من الفلوجة بعد تعرضها لقصف مدفعي من القوات الحكومية ردا على هجمات واسعة ومتزامنة شنها تنظيم الدولة الإسلامية واستهدفت مواقع للجيش والميليشيات في محيط المدينة وكذلك في الصقلاوية والكرمة الواقعتين إلى الشمال والشمال الشرقي منها وتقول مصادر للجزيرة إن القوات الحكومية والمليشيات تكبدت خسائر بشرية ومادية كبيرة بينها أربعة عشرة من أفراد الجيش نحرهم مسلحو التنظيم وسط الفلوجة وتمتنع الجزيرة عن بث صور الجثث لما تتضمنه من مشاهد مؤلمة خلال هجمات فجر الجمعة سيطرة تنظيم الدولة على مواقع للجيش أهمها حاجز العارضة في منطقة الصقلاوية شمال الفلوجة والذي يتحكم بطريق يصلها بمحافظة صلاح الدين كما هاجم مسلحو التنظيم مواقع للجيش في الكرمة شمال شرقي الفلوجة وتحديدا منطقة جسر الثامن والعشرين من نيسان وكذلك منطقة ابراهيم بن علي التي تعد إحدى مناطق حزام بغداد المهمة هجوم ثالث شنه مسلحو التنظيم في الجنوب الشرقي من الفلوجة واستهدف مواقع الجيش في منطقة الهياكل وكذلك بوابة النظام للفرقة الأولى في الجيش بمنطقة الهيتاويين وبالتزامن مع هجمات الفلوجة والكرمة والصقلاوية تعرضت سامراء لهجمات متفرقة تتحدث مصادر التنظيم عن تفجير شاحنة يقولون إنها ملغمة بسبعة أطنان من المتفجرات عندما مقر أمني وسط المدينة وتقول مصادر أمنية إن نحو أربعين من الشرطة والميليشيات قتلوا في الانفجار وخلال اشتباكات مع مسلحين كما أفادت مصادر طبية في سامراء بمقتل وإصابة عدد كبير من أفراد الجيش والميليشيات خلال هجمات لتنظيم الدولة على غربي المدينة في محافظة ديالى تتحدث مصادر البشمرجة عن مقتل سبعة من أفرادها في هجوم انتحاري أما في محافظة نينوى فتتحدث مصادر البشمرجة عن قتلها تسعة من مسلحي تنظيم الدولة خلال صدها هجمات على مواقعها قرب زمار شمال غرب الموصل شدة الهجمات وتوزيعها على أكثر من مدينة ومحور وفي أوقات متزامنة قد تكون محاولة من التنظيم لرفع معنويات أنصاره وردا على تصريحات مسؤولين عراقيين وأكراد تحدثو فيها عن تمكنهم من إنهاك التنظيم ودفعه إلى اتخاذ موقف دفاعي