تأجيل جلسة المباحثات بين الأطراف السياسية باليمن

25/01/2015
كتب إحدى صور القبضة الأمنية التي يقول اليمنيون إنها باتت المسيطرة على صنعاء وعموم محافظات شمال البلاد بالرصاص الحي والضرب اعتدى مسلحون حوثيون على طلاب من جامعة صنعاء تجمعوا أمام مبنى الجامعة للخروج في مسيرة مناهضة للمليشيات المسلحة ولما يصفونه بالانقلاب الحوثي العسكري ومتضامنة مع الرئيس عبد ربه منصور هادي ووفقا لشهود عيان فقد أصيب عدد من الطلبة بجروح واعتقل خمسة عشر آخرون بينهم طالبات جرى اقتيادهم إلى أماكن مجهولة يدور الحديث كذلك عن دوريات أمنية مكثفة للحوثيين في ساحة التغيير بصنعاء استباقا لمظاهرات دعي إليه الإثنين وبموازاة الاضطراب الأمني في شوارع صنعاء يعيش اليمن عموما اضطرابا سياسيا يقود البلاد نحو المجهول فقد أرجأت هيئة رئاسة مجلس النواب اليمني إلى أجل غير معلوم الجلسة المخصصة للنظر في استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي ووفقا لمصادر يمنية فقد تكاتفت عوامل عدة لإرجاء جلسة البرلمان فمبنى المجلس محاصر من مسلحين حوثيين ورئيس المجلس يحيى الراعي خارج البلاد كذلك امتنع عدد من نواب المحافظات الجنوبية عن حضور الجلسة هذا علاوة على غياب التوافق بين القوى السياسية اليمنية اتجاه استقالة الرئيس هادي وتتحدث مصادر في الرئاسة اليمنية عن مفاوضات مستمرة لإثناء الرئيس هادي عن استقالته لكنه لا يزال رافضا العدول عنها على صعيد آخر أعلن عن تعثر لقاء المبعوث الأممي جمال بن عمر وقادة الأحزاب السياسية اليمنية وذلك بعد انسحاب ممثلي التنظيم الوحدوي الناصري والحزب الاشتراكي وعزت الأحزاب انسحابها إلى اعتداء الحوثيين على الاحتجاجات المناهضة لهم وكأن الإخفاق هو المصير المحتوم لأي محاولة للخروج باليمن من واقعه المرير إخفاق يراه كثيرون واقعيا ما بقي منطق الغلبة والقوة متحكما ومتقدما ماعداه