تشاد تقرر إرسال قوة عسكرية إلى الكاميرون

16/01/2015
سواء أكان قرار الرئيس التشادي إرسال وحدة من قواته لمساندة قوات الكاميرون وقد جاء بناء على طلب من الرئيس الكاميرون أم لا فقد لا تكون تشاد بمنا عن التهديد على المدى البعيد فالقوات الكاميرونية بدأت تدرك حجم الخطر الذي يشكله مقاتلو تنظيم بوكوحرام بعد الهجوم الذي شنه قبل أيام على قاعدة عسكرية تقع في مدينة كلفاتا شمال غربي الكاميرون ويتمركز فيها لواء تدخل سريع وقال الجيش الكاميروني إن مسلحي التنظيم تسللوا بالمئات مستفيدين من الضباب الكثيف وأنه تصدى له وكبدهم عشرات القتلى فمسلحو الجماعة الذين قتلوا وخطف المئات في مسعى منهم لإقامة دولة إسلامية في شمال نيجيريا وسعوا نطاق عملياتهم وأخذوا يهاجمون أهدافا في شمال الكاميرون ففي رأس السنة قتل ما لا يقل عن خمسة عشر شخصا في هجوم يشتبه في أن مسلحين من بوكوحرام شنه على حافلة ركاب في شمال الكاميرون كما أسهم في تفاقم ببواعث القلق في الكاميرون تهديد أطلقه من يعتقد أنه أبوبكر شيكاو زعيم الجماعة وهدد فيه بتصعيد الهجمات ترى الكاميرون في قرار تشاد إرسال قوة عسكرية كبيرة لمساعدتها في محاربة مسلحي بوكوحرام بادرة تندرج في إطار علاقات الصداقة وحسن الجوار التي تجمع البلدين لكن لا يغيب عن بال تشاد أيضا أن لها حدود مع شمالي شرقي نيجيريا حيث معقل جماعة بوكوحرام