محكمة النقض بمصر تقبل طعن مبارك

13/01/2015
حكم ثم طعن ثم إعادة محاكمة ثم براء هكذا مضت محاكمة الرئيس المصري المخلوع ونجليه وآخرين فيما عرفت بقضية القرن الرحلة ذاتها يقطعها مبارك والقضاء المصري والرأي العام وثوار يناير مجددا في القضية المعروفة إعلاميا بقصور الرئاسة الجديد قبول محكمة النقض طعم الرئيس المخلوع في الحكم الصادر بحبسه ثلاث سنوات والحكم الصادر بحق نجليه بالحبس أربع سنوات في قضية القصور الرئاسية قضى الحكم أيضا بإلزام مبارك ونجليه برد مبلغ 21 مليون جنيه وتغريمهم متضامنين 125مليون جنيه وذلك سبب استيلائهم على أكثر من مائتي مليون جنيه من المخصصات المالية للقصور الرئاسية في الفترة بين عامي 2000 و2011 لكن مبارك إختار الطعن في الحكم خاصة انه قضى فترة عقوبة الحبس الاحتياطي فلماذا يدفع كل هذه الأموال وفقا لمحاميه كل هذه الأحكام في حكم الملغاة الآن بعد قبول الطعون وعليه ذهب كثيرون إلى ترجيح حصول مبارك على البراءة أسوة بقضية القرن التي برء فيها من قتل المتظاهرين وتصدير الغاز إلى إسرائيل ثلاثون عاما أمضاها مبارك في الحكم اختزلت في قضية او اثنتين برء في أكبرها فهل سيدان في اصغرها كما يتساء أنصار ثورة يناير ستبدأ المحاكمة قريبا وسيعود مبارك بكرسيه المتحرك للمثول في قفص الاتهام وهو يستمع لمحاميه الشهير يفند أدلة الاتهام في انتظار يوم النطق بالحكم سيغادر مبارك السجن بعد قبول طعنه اليوم والحديث هنا لهيئة الدفاع ربما ليدخله المزيد من نشطاء الثورة تحدد مصير مبارك تقريبا ولم تعد تفصله عن البراءة الكاملة سوى بضع جلسات على ما يبدو وبات ثورة الخامس والعشرين من يناير تتلقى أحكام الإدانة مع كل حكم بالبراءة يصدر بحق مبارك ورموز حكمه ورجالات الأعمال المرتبطين بنظامه