قلم أوباما وخطوط مسارات مختلفة/ فادي منصور- واشنطن

22/01/2009