أبوالغيط وسليمان في القدس

01/12/2004