منح جمهور الجزيرة -في تصويت برنامج "سباق الأخبار" (2019/9/14)- لقب "شخصية الأسبوع" لمحافظ محافظة شبوة اليمنية محمد صالح عديو، ونال الكشف عن إفادات واعترافات جديدة لفريق اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي لقب حدثه الأبرز.

شخصية الأسبوع
حصل محافظ محافظة شبوة اليمنية محمد صالح عديو على لقب شخصية الأسبوع إثر نيله 39% من إجمالي الأصوات، وذلك بعد أن اتهم عديو دولة الإمارات بتعطيل المرافق اليمنية، كمنشأة مشروع "بلحاف" لتصدير الغاز المسال التي حولتها أبو ظبي إلى ثكنة عسكرية.

وجاء الطبيب الفلسطيني وممثل حماس في السعودية محمد الخضري في المركز الثاني بعد أن صوت له 31%؛ إثر الكشف عن وجوده منذ فترة بأحد السجون السعودية في إطار حملة شملت عشرات الفلسطينيين المقيمين في المملكة بينهم نجله الأكبر، وقد استهجنت حركة حماس الخطوة وطالبت السلطات السعوديةَ بالإفراج عنه وعن فلسطينيين آخرين.

وحل بالمركز الثالث مستشار الأمن القومي الأميركي المقال جون بولتون بعد أن أقاله الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر تغريدة له على موقع تويتر، وقال إنه اختلف مع بولتون بشأن قضايا عدة.

وحصل على المركز الأخير في تصويت الشخصيات المخرج السوداني أمجد أبو العلاء، وذلك بعد فوزه بجائزة في مهرجان البندقية السينمائي عن فيلمه "ستموت في العشرين"، الذي حصل على جائزة أفضل عمل سينمائي أول.

وتعليقا على حصول محافظ شبوة اليمنية محمد عديو على لقب شخصية الأسبوع؛ قال الصحفي والناشط الحقوقي اليمني محمد الأحمدي إن المحافظ كان ينتمي إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح ومن أبناء شبوة نفسها، وقد أظهرته الأحداث الأخيرة كرجل دولة استطاع أن يحافظ على المحافظة من عبث ما يسمى المجلس الانتقالي.

وأضاف الأحمدي أن ضباطا إماراتيين حاولوا التواصل مع عديو لكنه رفض التواصل معهم ونجح في إخماد الانقلاب داخل شبوة، وأكد أن عديو شخصية استثنائية وهناك أخطار تهدد حياته، كما حدث مع شخصيات مدنية وعسكرية يمنية رفضت المشروع الإماراتي في اليمن.

الحدث الأبرز
وفي تصويت لقب "حدث الأسبوع"؛ حصل الكشف عن إفادات واعترافات جديدة لفريق اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي -في قنصلية بلاده بإسطنبول مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي- على لقب "حدث الأسبوع"، وذلك بحصوله على 58% من أصوات المشاركين.

وجاء في المركز الثاني تعثُّر مفاوضات السلام بين حركة طالبان الأفغانية والإدارة الأميركية، وحلت في المركز الأخير التطورات العسكرية في ليبيا.

وتعليقا على نيل مستجدات قضية خاشقجي للقب؛ قال رئيس جمعية بيت الإعلاميين العرب في تركيا الكاتب الصحفي طوران قشلاقجي إن ما كشفته صحيفة "صباح" التركية بشأنها هو أن هناك مخططا معدا مسبقا لقتل خاشقجي، ولم يكن قتله خطأ كما أشيع في البداية. كما عرضت الصحيفة لما دار في فترة التخطيط والإعداد لقتله قبل أن يتم تنفيذه.

وأضاف أن الضغوط الأميركية لم ترق لمستوى الحدث، بل كان هدفها جني الأموال من السعودية فقط واستخدام القضية للابتزاز السياسي دون وجود ضغط فعلي للكشف عن ملابساتها، مؤكدا أن تركيا قامت بدورها كاملا في القضية وهي اليوم تنتظر المنظمات الدولية والحقوقية للتحرك بشأنها، وتوقع قرب خروج التسجيل الذي تتحدث عنه الصحف إلى العامة ليسمع الجميعُ تفاصيل اغتيال خاشقجي.