منح جمهور الجزيرة -في تصويت برنامج "سباق الأخبار" (2019/8/31)- لقب "شخصية الأسبوع" لوزير الداخلية اليمني أحمد الميسري المعروف بمناهضته للدور الإماراتي ببلاده؛ كما أعطى التطورات بجنوب اليمن لقب حدثه الأبرز.

شخصية الأسبوع
حصل نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية اليمني أحمد الميسري على لقب "شخصية الأسبوع" بحصوله على 66% من أصوات المشاركين، وذلك بعد تصريحات مثيرة دافع فيها عن الحكومة اليمنية الشرعية، وهاجم الدعم الإماراتي لانقلاب المجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

وحل في المركز الثاني الرئيس البرازيلي جايير بولسونار بعد موجة انتقادات داخلية وخارجية لأداء إدارته في أزمة حرائق غابات الأمازون المسماة "رئة العالم". وجاء بالمركز الثالث أستاذ الهندسة في جامعة القاهرة والقيادي في جماعة الإخوان المسلمين عصام حشيش، إثر طلبه من إدارة سجن العقرب -المعتقل فيه حاليا- شراء كفن على نفقته الخاصة استعدادا للقاء ربه.

وتعليقا على حصول وزير الداخلية اليمني على لقب شخصية الأسبوع؛ قال الكاتب الصحفي اليمني وديع عطا إن الميسري يتمتع بشخصية قيادية لكونه تدرج في العديد من المناصب الإدارية الحكومية.

وأضاف عطا أن الميسري يعد أول مسؤول تابع للشرعية صرخ في وجه التحالف السعودي الإماراتي، مشيرا إلى أنه يعد أول شخصية مدنية شغلت منصب وزير الداخلية في الجمهورية اليمنية.

الحدث الأبرز
وفي تصويت لقب "حدث الأسبوع"؛ حصلت التطورات في المشهد اليمني على هذا اللقب بعد أن صوت لها 66% من المشاركين، وذلك إثر جولة الاشتباكات الأخيرة في عدن ومحافظات الجنوب بين قوات الشرعية ومسلحي المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا.

وجاء في المركز الثاني التصعيد الإسرائيلي في المنطقة وقصف طيرانها الحربي لأهداف في سوريا والعراق ولبنان وقطاع غزة، وحل في المركز الثالث حدث قمة الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان.

وتعليقا على الأحداث التي شهدها جنوب اليمن؛ قال الأكاديمي والباحث اليمني عادل دشيلة إن ما يحدث اليمن شيء متفق عليه بين السعودية والإمارات ولا خلاف بينهما بشأنه، بل إنهما متفقتان على تقاسم الجنوب اليمني بينهما. وفيما يبدو فإن هناك تفاهما على أن تسيطر إيران على الشمال والسعودية والإمارات على الجنوب.

وأكد أن السعودية فشلت في العديد من المحطات المهمة في تاريخ اليمن حينما أرادت أن تسيطر على القرار السيادي اليمني، وإذا كانت السعودية اليوم صادقة في دعم الحكومة الشرعية فيجب أن تترك الجيش اليمني يحرر جميع المناطق التي سيطرت عليها قوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، لا أن تصمت على ما يجري دون أن تُصدر أي بيان بشأنه حتى اللحظة.