منح جمهور الجزيرة في تصويت برنامج "سباق الأخبار" بتاريخ (2019/5/18) لقب "شخصية الأسبوع" للألماني يورغن كلوب مدرب نادي ليفربول الإنجليزي، في حين تقاسم لقب "حدث الأسبوع" كل من هجمات الحوثيين على منشآت النفط السعودية، وعمليات التخريب ضد أربع سفن في ميناء الفجيرة الإماراتي.

شخصية الأسبوع
حصل مدرب نادي ليفربول الإنجليزي يورغن كلوب على لقب شخصية الأسبوع بعد العودة التاريخية الأشبه بالمعجزة التي حققها مع فريق ليفربول حين قاد الريدز لنهائي دوري أبطال أوروبا بعد فوز تاريخي على برشلونة الإسباني، حيث حصل على 36% من الأصوات.

وحل في المركز الثاني الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو مدرب نادي توتنهام الإنجليزي الذي قاد فريقه إلى نهائي دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخ النادي إثر فوز مثير على أياكس أمستردام الهولندي، وحصل على 25% من الأصوات.

وجاء في المركز الثالث المهددون بالإعدام في السعودية، في ظل أنباء تتحدث عن نية السلطات السعودية تنفيذ عقوبة الإعدام بحق نشطاء حقوقيين وعلماء شرعيين معتقلين بعد شهر رمضان، وحصلوا على نسبة 20% من الأصوات.

وحل في المركز الرابع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على وقع تحشيد عسكري أميركي في المنطقة، وإعلان بومبيو أن واشنطن سترد على إيران في حال وجود تهديد مباشر على مصالحها، وحصل على 19% من الأصوات.

وتعليقا على حصول كلوب على لقب "شخصية الأسبوع"، قال الصحفي والناقد الرياضي خلدون الشيخ إن كلوب لم يحرز أي لقب بعد، ولذا كان المفترض ألا يكون شخصية هذا الأسبوع كونه وصل بليفربول إلى النهائي فقط، ولكن بالإمكان أخذ طريقة تدريبه وتعامله مع اللاعبين كنموذج مميز.

وأضاف أن تأثيره لم يتوقف على اللاعبين والنادي فقط، بل إنه وصل لكل المدينة، مؤكدا أن كلوب حفز اللاعبين، وهو ما انعكس على أدائهم في مباراة الإياب من الدوري والقدرة على التغلب على برشلونة المنتصر في مباراة الذهاب.

الحدث الأبرز
تقاسم "حدث الأسبوع" الأهم كل من هجمات الحوثيين على منشآت النفط السعودية، وعمليات التخريب ضد أربع سفن في ميناء الفجيرة الإماراتي، بعد أن حصل كل منهما على 36% من الأصوات.

وجاء بالمركز الثالث الهجوم على المعتصمين في السودان بالتزامن مع اتفاق مبدئي على المرحلة الانتقالية بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري بحصوله على 28% من الأصوات.

وتعليقا على الهجمات التي تعرضت لها السفن قبالة السواحل الإماراتية والهجمات الحوثية ضد المنشآت السعودية، قال الخبير العسكري والإستراتيجي إلياس حنا إن الاستعراض العسكري الأميركي في المنطقة هدفه الضغط على إيران من أجل التفاوض.

وأضاف أن الرسالة قد وصلت من خلال طريقة الحادث الذي استهدف السفن الأربع وعدم وجود ضحايا أو تسرب مواد من هذه السفن.

وأشار أستاذ العلاقات الدولية في جامعة جنيف حسني عبيدي إلى أن هناك حالة غموض وإرباك ترافقت مع حادث استهداف السفن، وأن هذا الحادث قلب موازين القوى، لأنها المرة الأول التي يتم استهداف الوكلاء بصورة مباشرة وليس الذهاب لمواجهة الخصم الحقيقي.

وأضاف أن هجوم الحوثيين على خط النفط السعودي يبعث رسالة مهمة مفادها أنه لم يعد بإمكان السعودية الوفاء بالتزاماتها النفطية، ناهيك عن تغطية العجز الناتج عن وقف تصدير النفط الإيراني بسبب العقوبات الأميركية على إيران.

وأكد أن وقع هذه الضربات على المصالح النفطية أهم وأشد من الهجوم على منشآت أخرى.