منح جمهور الجزيرة في تصويت برنامج "سباق الأخبار" (2019/4/6) لقب "شخصية الأسبوع" للصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي، وتصدر المشهد السياسي بالجزائر "أحداث الأسبوع".

شخصية الأسبوع
حصل الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي على لقب "شخصية الأسبوع" ببرنامج "سباق الأخبار" وذلك  بعد مرور ستة أشهر على اغتياله بالتزامن مع أنباء صحفية كشفت عن محاولة السلطات السعودية عقد تسويات مالية مع أبنائه لإغلاق ملف القضية، حيث حصل خاشقجي على 59% من أصوات المشاركين.

وحل في المركز الثاني مالك صحيفة واشنطن بوست ومؤسس موقع أمازون جيف بيزوس بعد الكشف عن وقوف السعودية وراء اختراق هاتفه الشخصي والتجسس عليه، حيث حصل على 20% من أصوات المشاركين، في حين حل في المركز الثالث رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبد الرزاق، وحل بالمركز الرابع زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربن.

وتعليقا على حصول خاشقجي على لقب "شخصية الأسبوع"، قال أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الأردنية حسن البراري إن قيام السعودية بدفع الأموال لأبناء خاشقجي هدفه شراء الصمت وضياع الحقيقة من أجل طي صفحة هذه القضية، وأضاف أن قضية خاشقجي ليست قضية داخلية في السعودية بل هي قضية دولية.

وحول الإدارة التركية للقضية منذ اليوم الأول لها، قال البراري إن الحكومة التركية أدارت القضية بحصافة واستطاعت أن تجعل القضية قضية عالمية، ورفضت القبول بالصفقات السعودية للتسوية.

الحدث الأبرز
كما حصل المشهد السياسي بالجزائر بعد تقديم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة استقالته لقب "حدث الأسبوع" بعدما صوت له 68% من المشاركين، وحلت في المركز الثاني الانتخابات البلدية بتركيا بحصولها على 26% من الأصوات، كما حلت بالمركز الثالث محاكمة الناشطات في السجون السعودية.

وتعليقا على المشهد السياسي بالجزائر، قال الباحث الجزائري بالعلوم السياسية مصعب حمودي إنه لا وجود لضمانات على أن الجزائر قد خرجت من عنق الزجاجة، لأن المشكلة لا تكمن في الرئيس وحسب، بل في ثلاثة رؤس تحكم البلاد، هي مؤسسات الرئاسة والجيش والدولة العميقة حسب وصفه.

وأضاف أن مطالب الشارع اليوم هي إقالة الحكومة وتغيير الدستور الحالي لأنه لا يخدم إلا العسكر، مؤكدا أن أي إجراءات يقوم بها الجيش لا تعني الشارع الجزائري، لأنه يعتبرها صراع بين أقطاب النظام السابق.