منح جمهور الجزيرة في تصويت برنامج "سباق الأخبار" بتاريخ (2019/4/27) لقب "شخصية الأسبوع" لرئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح، بينما تصدرت تفجيرات سريلانكا لقب "حدث الأسبوع".

شخصية الأسبوع
حصل رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح على لقب "شخصية الأسبوع" بعد إعلانه انفتاحه لأي مبادرة تساهم في حل الأزمة، حيث حصل على 37% من أصوات المشاركين. وحل في المركز الثاني السياسي السوداني محمد الجزولي الذي اعتقل لساعات عقب انتقاده لما وصفه بدور الإمارات التخريبي في البلدان التي شهدت ثورات شعبية، وحصل على 24% من أصوات المشاركين.

وجاء في المركز الثالث الممثل الكوميدي الأوكراني فلاديمير زيلينسكي بعد أن حقق فوزا كاسحا في انتخابات الرئاسة الأوكرانية رغم انه لم يسبق له العمل في المجال السياسي، وحصل على 20% من الأصوات. وحل بالمركز الرابع المهجرون الليبيون في محيط العاصمة طرابلس بسبب القصف الذي تشنه قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على المدنيين بحصولهم على 19% من الأصوات.

وتعليقا على حصول رئيس الأركان الجزائري على لقب "شخصية الأسبوع"، قال أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة الجزائر الدكتور عبد الناصر جابي إن ما يميز قايد صالح هو أنه تدرج في المؤسسة العسكرية، وهو من الوجوه القليلة التي بقيت منذ جيش التحرير، وهذا يعني أنه ملم بالوضع السياسي للبلاد ويعي جيدا مطالب الشعب في الشارع.

وأضاف جابي أن الشارع حتى الآن لا يفهم كيف تتم صناعة القرار ولا ما يحدث داخل المؤسسة العسكرية، لكنه يعول على قايد صالح في اتخاذ القرار المناسب.

الحدث الأبرز
كما حصلت التفجيرات الدموية في سريلانكا التي استهدفت كنائس وفنادق في عيد الفصح، على 69% من المشاركين.

وحل بالمركز الثاني التصعيد بين واشنطن وطهران بعد القرار الأميركي إلغاء الإعفاءات على النفط الإيراني، بحصوله على 24% من الأصوات.

وجاء بالمركز الثالث إغلاق تويتر لأكثر من خمسة آلاف حساب وصف أصحابها تحقيق مولر بالخدعة بحصوله على 7% من الأصوات.

وتعليقا على التفجيرات في سريلانكا، قال وزير الدولة للشؤون الاجتماعية سيدي علي ظاهر مولانا إنه لا يوجد تفسير لماذا تم استهداف سريلانكا بهذه الصورة. وأضاف أن السريلانكيين قادرون على تجاوز هذه المحنة رغم الصدمة التي تعيشها البلاد مثلما تجاوزوا العديد من العقبات في السابق.