منح جمهور الجزيرة في تصويت برنامج "سباق الأخبار" (2019/3/30) لقب "شخصية الأسبوع" للملك الأردني عبد الله الثاني بعد تصريحاته بأن القدس خط أحمر، وتصدر التصعيد الجديد على قطاع غزة "أحداث الأسبوع".

شخصية الأسبوع
حصل الملك الأردني عبد الله الثاني على لقب "شخصية الأسبوع" بعد أن قال إن القدس خط أحمر ورفضه المساس بالوصاية الهاشمية على المدينة المقدسة، بحصوله على 62% من أصوات المشاركين.

وحل في المركز الثاني الممثلان المصريان عمرو واكد وخالد أبو النجا على خلفية مشاركتهما في لقاء بالكونغرس بحث ملف حقوق الانسان والتعديلات الدستورية في مصر بحصولهما على 21% من أصوات المشاركين.

في حين حل بالمركز الثالث المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر بعد تسليمه لوزير العدل تقريره بشأن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016 بعد نحو عامين من التحريات بحصوله على 10% من الأصوات، وحلت في المركز الرابع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وتعليقا على حصول الملك الأردني على لقب "شخصية الأسبوع" قال الكاتب والمحلل السياسي فهد الخيطان إن الملك يقولها دائما وللجميع إن القدس خط أحمر وإن مسألة الوصاية الهاشمية ليست محل للنقاش، وإن المصالح العليا للأردن لن تكون خاضعة للتسويات.

وأكد أن الشعب الأردني يقف خلف الملك والموقف الأردني يحظى بدعم عربي وإقليمي، وأضاف أن الوصاية الهاشمية على المقدسات امتدت لفترة طويلة وكانت محل تقدير أميركي، أما الحديث الآن عما يسمى بصفقة القرن والإدارة المشتركة للمقدسات فهو أمر مرفوض.

الحدث الأبرز
كما حصل التصعيد الإسرائيلي الجديد ضد قطاع غزة على لقب "حدث الأسبوع" بعدما صوت له 50% من المشاركين، وحل في المركز الثاني قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة حيث حصلت على 33% من الأصوات، وحل في المركز الثالث تطورات المشهد الجزائري بعد خطاب رئيس أركان الجيش قايد صالح حول تفعيل المادة 102 من الدستور الجزائري حيث حصل على 17% من الأصوات.

وتعليقا على التصعيد الإسرائيلي الجديد ضد قطاع غزة قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر بغزة مخيمر أبو سعدة إن الهدف من المسيرات هو تذكير العالم بأن هناك حصارا إسرائيليا مفروضا على مليوني فلسطيني بقطاع غزة، وقد نتج عن هذا الحصار انعدام الأمن الغذائي وتفشي البطالة ومحدودية الحركة للمواطن الفلسطيني.

وأضاف أن الصاروخ الذي أطلق نحو تل أبيب يوجه رسالة لإسرائيل بأن المقاومة مستمرة في تطوير ترسانتها الصاروخية رغم الحصار المفروض عليها، وأن عليها أن تراجع حساباتها قبل البدء بأي عدوان جديد على غزة.