منح جمهور الجزيرة في تصويت برنامج "سباق الأخبار" (2019/3/16) لقب "شخصية الأسبوع" للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان بعد عودته لتدريب نادي ريال مدريد الإسباني، في حين تصدرت الاعتداءات الإسرائيلية الجديدة على المسجد الأقصى المبارك "أحداث الأسبوع".

شخصية الأسبوع
حصل المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بعد عودته لتدريب نادي ريال مدريد الإسباني على لقب "شخصية الأسبوع" في استفتاء "سباق الأخبار" بنسبة 80% من الأصوات، في حين حلت بالمركز الثاني الناشطات في السجون السعودية منذ أشهر عدة، وبدء محاكمتهن بتهم تتصل بالإرهاب والتعاون مع جهات أجنبية، حيث حصلن على 9% من الأصوات.

وحلت في المركز الثالث عضوة الكونغرس الأميركي إلهان عمر بعد الجدل الذي أثارته بعد انتقادها اللوبي الإسرائيلي في أميركا بحصولها على 7% من الأصوات.

وتعليقا على عودة زيدان لتدريب النادي الملكي قال الصحفي الرياضي خايمي رودريغيز إن عودته تؤكد حبه للنادي الذي حقق معه العديد من الألقاب والكثير من الإنجازات، ويرى أنه من الصعب تحقيق أشياء تذكر مع النادي في الوقت الحالي.

وأضاف أن زيدان من أقوى المدربين الذين مروا على النادي وحققوا الكثير، وتوقع أن العودة مرتبطة بمنحه صلاحيات أكبر يستطيع من خلالها عمل نقلة نوعية، والتعاقد مع لاعبين جدد مثل نيمار، وتحديد من يستمر باللعب مع النادي، بعكس الوضع السابق الذي كان فيه زيدان مكبلا.

الحدث الأبرز
كما حصلت الاعتداءات الإسرائيلية الجديدة على المسجد الأقصى المبارك على لقب "حدث الأسبوع" بعدما صوت لها 45% من المشاركين، وحلت في المركز الثاني بنسبة 33% من الأصوات قرار الرئيس الجزائري بإلغاء العهدة الخامسة وتأجيل انتخابات الرئاسة.

وجاءت في المركز الثالث كارثة الطائرة الإثيوبية التي سقطت الأسبوع الماضي، وما أثارته من ردود من قبل شركات الطيران العالمية بعدما صوت لها 22% من المشاركين.

وتعليقا على الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المسجد الأقصى، قالت الناشطة والمرابطة المقدسية هنادي حلواني إن الاقتحامات المتوالية للمستوطنين والصلاة في الجهة الشرقية للمسجد تكشف عن أطماع الاحتلال بقيام كنيس يهودي في هذه المنطقة، وترجع أسباب ذلك إلى عدم وجود مصلى مأهول كما في باقي جهات المسجد.

وأكدت أن ما يحدث في المسجد الأقصى ومدينة القدس عبارة عن دعاية انتخابية، ولهذا السبب سيسعى رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو إلى أن يكثف القرارات والهجمات على الشعب الفلسطيني والمقدسات من أجل إرضاء الناخب الإسرائيلي، وكل شيء سيتم على حساب الفلسطينيين ومقدسات الأمة.

وبشأن محاولة سحب الوصاية الهاشمية عن المسجد الأقصى من الأردن، قالت حلواني إن كل ما يتم حاليا يؤكد على سعي الاحتلال إلى سحب الوصاية، وطالبت الأردن برفض أي قرار يصدر في ذات السياق، وأكدت أنه يتوجب على الأردن القيام بكامل واجبه تجاه الأقصى والمرابطين فيه.