منح جمهور الجزيرة في تصويت برنامج "سباق الأخبار" (2019/2/9) لقب "شخصية الأسبوع" للنائب الهولندي السابق يورام فان كلافرين بعد إعلانه اعتناق الإسلام، بينما تصدرت أحداث الأسبوع التعديلات الدستورية في مصر.

شخصية الأسبوع
حاز النائب الهولندي السابق يورام فان كلافرين على لقب "شخصية الأسبوع" في استفتاء "سباق الأخبار"، حيث حصل على نسبة 57% من الأصوات، وحل في المركز الثاني الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد إلقائه خطاب حالة الاتحاد بنسبة 23%.

وحل ثالثا الروائي العراقي علاء مشذوب الذي اغتيل في مدينة كربلاء على يد مجهولين، وحصل على نسبة 12%، بينما حل رابعا اللواء صالح الزنداني نائب رئيس هيئة الأركان اليمنية بعد وفاته الأسبوع الماضي متأثرا بجراح أصيب بها في هجوم شنه الحوثيون بطائرة مسيرة على قاعدة العند الجوية قبل نحو شهر، حيث حصل على 8%.

ويعتبر كلافرين من رموز اليمين المتطرف، وقد عرف بعدائه الشديد للإسلام ووجود المسلمين في هولندا، قبل أن يفاجئ الجميع باعتناقه الإسلام أثناء تأليفه كتابا كان يهدف من خلاله إلى الهجوم على الإسلام.

وتعليقا على إسلام كلافرين وكيف تناول الإعلام الهولندي الحدث، قال الصحفي والكاتب السياسي فتحي مورالي إن الإعلام الهولندي وجه خطابه في البداية إلى رئيس الحزب الذي ينتمي إليه كلافرين، مركزا على أن الأخير يعد الشخص الثاني الذي يعتنق الإسلام، وهذا ما يظهر اتجاها مغايرا لاتجاه الحزب المتطرف نحو الإسلام.

وأشار مورالي إلى أن وسائل إعلام هولندية أجرت أيضا حوارا مطولا مع كلافرين وسلطت الضوء على ما قام به، كما قامت بجولة معه في المسجد.

الحدث الأبرز
حصلت التعديلات الدستورية في مصر على المركز الأول بنسبة 51%، وحل في المركز الثاني تعليق أميركا وروسيا عضويتهما في معاهدة الحد من الأسلحة النووية المتوسطة المدى بنسبة 29%، بينما حل ثالثا تقرير التحقيق البريطاني عن تعذيب الناشطات السعوديات بنسبة 20%.

وتعليقا على التعديلات الدستورية قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة الدكتور سيف الدين عبد الفتاح إن الدستور وُجد ليحترم ويُنفذ، ولكن الرئيس عبد الفتاح السيسي لم يحترم الدستور وقطع الطريق عن المسار السياسي، و"هو المنقلب على أكثر من دستور".

وأضاف أن أي حديث عن تعديل الدستور لن يغير في واقع أن السيسي لم يحتكم إلى أي دستور منذ اغتصابه السلطة، بل إنه يؤكد أنه يستخدم الدستور لشرعنة ما يقوم به، وقد ظهر الدستور مفصلا على ما يريده السيسي.

وحول دور المعارضة رأى أن عليها مسؤولية كبيرة، تتمثل في فضح كل ما يقوم به السيسي ونظامه، وليس مجرد مقاطعة الاستفتاء على التعديلات.

وفي فقرة "الصورة أولا" كانت صورة هذا الأسبوع من العاصمة الأميركية واشنطن، حيث نظمت لجنة حماية الصحفيين وقفة أمام البيت الأبيض للمطالبة بتحقيق العدالة في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، بالتزامن مع انتهاء مهلة ممنوحة للرئيس دونالد ترامب لرفع تقرير بشأن ملابسات هذه القضية وفرض عقوبات على المتورطين بموجب قانون "ماغنيتسكي" للمساءلة العالمية.