منح جمهور الجزيرة اللاعب الأرجنتيني ونجم فريق برشلونة ليونيل ميسي لقب "شخصية الأسبوع"، كما منح مخاض تشكيل حكومة في لبنان لقب "حدث الأسبوع" الأبرز، وذلك وفق ما أظهرته نتائج التصويت الذي أجراه برنامج "سباق الأخبار" على مدى ثلاثة أيام وانتهى الساعة العاشرة والنصف بتوقيت مكة المكرمة مساء السبت (2019/12/7).

ميسي "شخصية الأسبوع"
وكان لافتا للنظر التغيير الكبير في نتيجة التصويت على سؤال "شخصية الأسبوع" الذي طرحه البرنامج، فقد شهدت الساعات الأخيرة من التصويت توجه الكثير من جمهور الجزيرة إلى التصويت لصالح ميسي، دافعين إياه إلى المركز الأول وبنسبة بلغت 35%، بعدما كان على مدى أيام التصويت يحتل المرتبة الثانية.

وبحسب الصحفي الرياضي نزار النور فإن ميسي الذي حصل على الكرة الذهبية الأسبوع الماضي متفوقا على جميع نحوم كرة القدم في العالم، يستحق هذا الفوز بجدارة، واصفا إياه بأنه أسطورة عالمية وتاريخية تجاوزت أسطورتيْ الأرجنتيني مارادونا والبرازيلي بيليه.

وبحسب النور فإن ميسي واحدا من القلائل من نجوم كرة القدم الذين يستطيعون تغيير نتيجة المباراة في لحظات، ويعدلون ميزان الفريق الذي يلعبون لصالحه من الخسارة إلى الفوز.

وبعدما تصدّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التصويت بشأن "شخصية الأسبوع" على مدى ثلاثة أيام، تبدلت النتيجة في اللحظات الأخيرة ليحصل على 33% من الأصوات ويحل بالمركز الثاني.

وقد برز اسم أردوغان في الأسبوع الأخير بعد احتدام المواجهة بينه وبين الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون الذي انتقد التدخل العسكري التركي في سوريا، ووصف حلف الناتو بأنه ميت دماغيا، فكان رد أردوغان سريعا ووصف ماكرون بأنه هو الميت سريريا، وتساءل بدوره عن سبب الوجود الأوروبي في سوريا.

من جانبه رأى أستاذ العلوم السياسية حسن البراري أن الأوروبيين والأميركيين اعتادوا على ردود أردوغان الجريئة، وأن الرجل يسعى لتكريس صورة تركيا القوية في أذهان من وصفهم "بأعداء" أردوغان، لا صورة تركيا السابقة التي كانت دائما ما تنصاع للأوامر الأوروبية والغربية.

وأكد البراري أن هناك مصالح متبادلة وقوية بين تركيا وأوروبا، تصعب على أي من الطرفين التخلي عن الآخر، فكل منهما يدرك حاجته للآخر، وإلى أي مدى يمكن أن يذهب في توتير العلاقات دون قطعها.

ووفقا لنتائج التصويت فقد حل رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي في المركز الثالث بعد حصوله على 20% من أصوات الجمهور، بينما حصل الرئيس الفرنسي على 12% وجاء بالمركز الرابع.

حدث الأسبوع
وفي تصويت "حدث الأسبوع"، حل مخاض تشكيل حكومة لبنانية بالمركز الأول بعد أن صوت 48% لصالح هذا الحدث.

ويرى أستاذ العلاقات الدولية نعيم سالم أنه إذا تحقق التوافق بين القادة السياسيين على تكليف رجل الأعمال سمير الخطيب بتشكيل حكومة، فسيعطي أملا كبيرا بانتهاء الأزمة المحتدمة في لبنان منذ عدة أسابيع.

ورجح سالم أن حكومة الخطيب سترى النور في ظل التوافقات التي برزت على السطح بين القوى اللبنانية، مشيرا إلى أن العديد من هذه القوى طلبت من أنصارها عدم النزول إلى الشارع وعدم قطع الطرق لإفساح المجال أمام الحل السياسي في البلد، ووضع حد لحالة التوتر.

وجاء الإعلان عن تفاهم تركي ليبي بشأن التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط بالمركز الثاني، بعد أن حصل على 38% من أصوات الجمهور، بينما جاء تقرير الكونغرس بشأن التحقيقات التي قد تقود إلى محاكمة الرئيس ترامب بالمركز الثالث بنسبة 41% من أصوات جمهور الجزيرة.