حصلت شخصية المتظاهر العراقي المطالب بالإصلاحات على لقب "شخصية الأسبوع" بعد أن منحه جمهور الجزيرة 43% من الأصوات، وقد حل في المركز الثاني البرلماني المصري أحمد طنطاوي الذي نال 39% حيث قدم طنطاوي مبادرة صريحة للرئيس السيسي بعدم الترشح لولاية ثالثة.

بينما تقاسم كل من عمر شاكر مدير منظمة هيومن رايتس ووتش بإسرائيل والأراضي الفلسطينية والبرلمانية الليبية المختطفة سهام سرقيوة المركز الثالث بعد أن نال كل منهما 9% من الأصوات.

وتعليقا على استمرار المتظاهر العراقي الخروج بالشوارع والمطالبة بحقوقه، قالت الناشطة الاجتماعية والسياسية العراقية رؤى خلف إن قوة المتظاهر العراقي تظهر في إرادته الحقيقية بتغيير الواقع رغم العنف الذي تستخدمه قوات الأمن ضد المحتجين من إطلاق الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع.

وأكدت خلف أن المواطن العراقي يعاني من ضغوطات اقتصادية واجتماعية وسياسية وأمنية على مدار 16 عاما، ووصفت الوعود الحكومية الأخيرة بأنها مجرد "وعود إنشائية" اعتاد عليها العراقيون.

حدث الأسبوع
وفي التصويت على حدث الأسبوع الأبرز، حصلت تطورات المشهد السياسي اللبناني في ظل استمرار الاحتجاجات على 54% من الأصوات، وثانيا جاء اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي ونال 30% من أصوات جمهور الجزيرة.

أما في المركز الثالث فحصدت تحقيقات الكونغرس الأميركي فيما يعرف الآن بـ "أوكرانيا غيت" نسبة 16% من الأصوات.

وبشأن تطورات المشهد اللبناني، قال الكاتب والمحلل السياسي إبراهيم حيدر إن الانتفاضة اللبنانية بدأت تتوسع في قطاعات عدة من أطباء ومهنيين ومعلمين، وهو الأمر الذي يجعلها تتخذ مسارا أوسع في كافة المناطق اللبنانية.

وأضاف حيدر أن الانتفاضة اللبنانية حققت إنجازات عدة حين فرضت استقالة الحكومة، كما كشفت كافة مشكلات الطبقة السياسية، رغم مماطلة تلك الطبقة في تشكيل حكومة جديدة.

وأكد أن الشارع اللبناني يرغب في حكومة ثقة تطرح برنامجا انتقاليا وصولا إلى انتخابات نيابية مبكرا.