منح جمهور الجزيرة -في تصويت برنامج "سباق الأخبار" لهذا الأسبوع- لقب "شخصية الأسبوع" لفريق اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قُتل في قنصلية بلاده بإسطنبول مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

فقد سُجَّل هذا التاريخ كذكرى لإحدى أبشع جرائم الاغتيال، حيث تم استدراج خاشقجي وقتله ثم تقطيع جثته أشلاء والتخلص منها، وقد سافر فريق الاغتيال على متن طائرتين خاصتين من السعودية إلى مسرح الجريمة، وذلك لتنفيذ مهمة أوكلت إليه بأوامر عليا.

شخصية الأسبوع
حاز فريق اغتيال خاشقجي المركز الأول بحصوله على 46% من الأصوات، وحل في المركز الثاني الناشطان الحقوقيان الإماراتي أحمد منصور والبحريني نبيل رجب بنيلهما 16% بعد إصدار أحكام قضائية بالسجن عليهما، حيث أصدر القرار على منصور بالسجن عشر وسنوات، وعلى رجب بخمس سنوات.

وفي المركز الثالث حلّ رئيس فريق المراقبين الدوليين بمدينة الحديدة اليمنية الجنرال الهولندي باتريك كاميرت بحصوله على 13%. وقد وصل إلى الحديدة للبدء في تنفيذ وقف إطلاق النار وتثبيته حسب اتفاق مشاورات السويد بشأن اليمن الشهر الماضي. أما المركز الرابع والأخير فكان من نصيب البرلماني البريطاني كريسبن بلنت حيث حصل على 7% من الأصوات.

وتعليقا على منح لقب "شخصية الأسبوع" لفريق اغتيال خاشقجي؛ قال الكاتب والمحلل السياسي علي باكير إن السلطات السعودية جهزت الفريق لاغتيال خاشقجي وليس للتفاوض معه كما تم الإعلان منذ البداية، والجانب التركي سعى منذ اللحظة الأولى للكشف عن ملابسات هذه الجريمة لكنه لم يجد أي تعاون من السعودية.

وأضاف باكير أنه لم يعد أمام الأتراك إلا اللجوء إلى محكمة دولية وهذا يعتمد على رؤية السعودية وأميركا لإنهاء هذه القضية وبأي طريقة قرروا ذلك، واستبعد باكير أن تكون تركيا قبلت بصفقة تم من خلالها إغلاق القضية وعدم المطالبة باستمرار التحقيق أو تسليم الجناة.

الحدث الأبرز
حافظت الاحتجاجات الشعبية في السودان على المركز الأول للأسبوع الثاني على التوالي، حيث حصلت هذا الأسبوع على نسبة 76% من الأصوات، وحل في المركز الثاني القرار الإماراتي بإعادة فتح سفارتها في دمشق بنيله نسبة 26%، وجاء في المركز الأخير الحديث عن إبطاء الانسحاب الأميركي من سوريا بنسبة 9% من الأصوات.

وتعليقا على الاحتجاجات في السودان؛ قال الكاتب الصحفي السوداني النور أحمد النور إن الاحتجاجات انخفضت وتيرتها بين يومها الأول والآن، وأضاف إنها كانت في البداية عفوية وفي العديد من الولايات السودانية، أما الآن فأصبحت بإعلان مسبق مما يتيح للحكومة فرصة لاحتوائها بصورة سريعة، وهي حاليا تتركز في الخرطوم فقط، والوضع يسير في صالح الحكومة.

ويشير النور إلى أن الأزمة -بالدرجة الأساسية- ليست أزمة اقتصادية في السودان بل إنها سياسية، وهي مرتبطة غالبا بالتعديل الدستوري من أجل التمديد للرئيس البشير، وستعود بعودة الحديث عن التعديل الدستوري، ولذا يجب على الحكومة العمل على تنظيم حوار جادّ يُفضي إلى حلول سياسية تركز على الوضع الاقتصادي.

وفي فقرة "الصورة أولاً"؛ كانت الصورة هذا الأسبوع من نصيب حجب شبكة "نتفليكس" -من باقة برامجها المعروضة في السعودية- إحدى حلقات برنامج "باتريوت آكت"، الذي يقدمه الكوميدي الأميركي حسن منهاج. وتضمنت الحلقة انتقادات لسياسات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وحجبت نتفليكس الحلقة بعد تلقيها شكوى رسمية من السلطات السعودية.