منح جمهور الجزيرة -في تصويت برنامج "سباق الأخبار"- لقب "شخصية الأسبوع" للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد خطابه الأول منذ اندلاع احتجاجات "السترات الصفراء"؛ بينما تصدر أحداثَ الأسبوع اختيارُ مجلة "التايم" الأميركية للصحفي السعودي جمال خاشقجي وصحفيين آخرين شخصية العام 2018.

ما بعد التصويت
فقرة "ما بعد التصويت" تعالج حدثا طارئا وقع بعد فتح باب التصويت للجمهور، وهذا الحدث هو الإجماع غير المسبوق في مجلس الشيوخ الأميركي على القرار الذي تقدم به السيناتور الجمهوري بوب كوركر، والذي حمّل فيه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان المسؤولية عن قتل خاشقجي.

وقد استضاف البرنامج السفير روبرت هانتر -وهو كبير الباحثين بمركز العلاقات عبر الأطلسي بجامعة جونز هوبكنز- للتعليق على هذا الموضوع؛ فقال إن القرار مجرد تعبير عن الرأي ولن يكون له تأثير فعلي.

ولكنه أكد أن ما حصل بمجلس الشيوخ ينبه الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى أن هنالك مخاوف كبيرة جدا من مقتل خاشقجي وكذلك المأساة الإنسانية باليمن، مما يزيد الضغط على الرئيس ليتخذ إجراء يغيّر الوضع.

وأضاف هانتر أن ولي العهد السعودي غير مرحب به في أميركا وستكون زيارته لها صعبة، وأن قرار الشيوخ عقّد العلاقات بين السعودية وأميركا، ولذا سيطلب الرئيس الأميركي من السعودية أن تتخذ إجراءات عديدة مثل رفع الحصار عن قطر.

شخصية الأسبوع
نال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المركز الأول بعد حصوله على 53% من الأصوات، وتلاه بالمركز الثاني الشيخ يوسف القرضاوي بـ31%، وفي المركز الثالث حلّ مستشار ترامب وصهره جاريد كوشنر بعد الكشف عن استمرار اتصالاته مع بن سلمان بعد جريمة قتل خاشقجي 9%، أما رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي فقد حازت على 7%.

وتعليقا على هذا الاختيار لماكرون؛ قال الصحفي والمحلل السياسي عبد الإله الصالحي إن مطالب السترات الصفراء أصبحت مرتفعة جدا، وإن ماكرون يدفع ضريبة 40 عاما من الحكم ولذلك قدم تنازلات كبيرة.

وبخصوص إلغاء اسم الشيخ القرضاوي من قائمة المطلوبين للإنتربول الدولي؛ قال القيادي في حزب الحرية والعدالة المصري حمزة زوبع إن الإنسانية ستستفيد من القرضاوي الذي نصر ثورات الربيع العربي، مؤكدا أنه لا يحتاج مثل هذه القرارات لأن القرارات التي ألغيت لم تنل منه.

وفي الإجابة على استمرار اعتقال السلطات المصرية "علا" ابنة القرضاوي وزوجها؛ أوضح زوبع أنه لو كان المنطق والقانون والإنسانية هي التي تحكم في مصر لكانت "علا" خارج السجن، ولكان آلاف المعتقلين معها يبنون أوطانهم ويعمرونها الآن.

الحدث الأبرز
نال اختيار مجلة "التايم" لجمال خاشقجي وصحفيين آخرين شخصية العام 2018 لقب "حدث الأسبوع" بحصوله على 50% من الأصوات، وتلاه في المركز الثاني مشاورات فرقاء الأزمة اليمنية في السويد بحصولها على 29%، بينما حصلت إحاطة مديرة المخابرات الأميركية جينا هاسبل أمام مجلس النواب بشأن مقتل خاشقجي على 21%.

وقال الأكاديمي والكاتب السعودي أحمد بن راشد بن سعيد إن اختيار "التايم" دليل على أن الصحفيين ليسوا وحدهم، وجمال خاشقجي دخل التاريخ من أوسع أبوابه وسيخلد إرثه بكلماته التي كُتبت لها الحياة بعد استشهاده، والتي تدعو إلى التغيير والإصلاح والوحدة ونبذ الكراهية.

ووصف بن سعيد ما نشره الإعلام السعودي من أن اختيار "التايم" وقع على محمد بن سلمان ليكون شخصية العام، بأنه مؤسف ومؤلم، وعبارة عن مزج للكوميديا والتراجيديا مع الأخبار الزائفة والتضليل، وهو نموذج لنوع جديد وغريب من الدعاية.