منح جمهور الجزيرة في تصويت برنامج "سباق الأخبار" (2018/11/10) خديجة جنكيز -وهي خطيبة الصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي- لقب "شخصية الأسبوع"، بعد أن حصلت على 41% من الأصوات.

وقد نال رئيس الاستخبارات السعودية السابق تركي الفيصل المركز الثاني بـ22% من الأصوات، وحصل على المركز الثالث بنسبة 19% الأمير السعودي عبد العزيز بن فهد الذي كان معتقلا في بلاده، وبنسبة 18% حل رابعا الأكاديمي المغربي أحمد الريسوني الذي انتُخِب لمنصب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

خطيبة خاشقجي
جاء تصدر خديجة جنكيز للواجهة إثر تداول وسائل الإعلام لموضوع "دية خاشقجي" التي اقترحت السعودية تقديمها إلى ذويه بمن فيهم خطيبته، بعد إقرار الرياض بأن قتله -الذي جرى في القنصلية السعودية بإسطنبول مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي- تم على أيدي مسؤولين سعوديين.

وفي هذا الخصوص؛ أوضح الأستاذ في جامعة حمد بن خليفة محمد المختار الشنقيطي أن دفع الدية لا ينطبق شرعا على قضية خاشقجي، لأن ما جرى له هو "القتل غيلة" الذي لا عفو فيه ولا دية، واعتبر حديث السلطات السعودية بهذا الشأن "لعبا بالدين".

أما الكاتب والصحفي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط بيل لو فقال إن دفع الدية أمر هام، لأن دفعها يأتي بعد الاعتراف بالجريمة والتحقق منها أو إدانة شخص ما بارتكابها. ووصف ما تقوم به السعودية بأنه مهين ومذل جدا خصوصا للجانب الديني، وهو محاولة لرشوة خطيبة خاشقجي أو أبنائه، ولذلك اعتبر محمد بن سلمان هو المسؤول عن اغتياله.

وفي فقرة "صورة الأسبوع"؛ فازت صورتا المرأتين المسلمتين اللتين فازتا في انتخابات الكونغرس الأميركي الأخيرة، وهما رشيدة طليب (من أصل فلسطيني) وإلهان عمر (من أصل صومالي).

ومن المتوقع أن تواجه هاتان السيدتان العديد من التحديات؛ لكن الأستاذة في العلوم السياسية كينيشيا غرانت تعتقد أن فوزهما إثبات للتنوع الكبير في المجتمع الأميركي وهذا أمر هام جدا، كما أكدت أهمية فوزهما لكونهما ستدعمان العديد من القضايا الداخلية مثل الرعاية الصحية للأميركيين.

العقوبات الأميركية
الحدث الأبرز لهذا الأسبوع -حسب اختيار المصوتين للبرنامج- هو بدء العقوبات الأميركية الجديدة على إيران، حيث تصدر السباق بنسبة 46% من الأصوات، وتلته في المركز الثاني انتخابات الكونغرس الأميركي بنسبة 33%. أما تطورات التحقيق في قضية اغتيال الصحفي خاشقجي فقد حصلت على نسبة 21% من الأصوات.

وللتعليق على نيل العقوبات الأميركية على إيران لقب "الحدث الأبرز"؛ استضافت الحلقة أستاذ دراسات الخليج وإيران في جامعة قطر الدكتور محجوب الزويري، فقال إن ما يميز هذه العقوبات هو أنها أحادية الجانب لأن الولايات المتحدة الأميركية هي التي فرضتها وليس مجموعة من الدول، فلا الاتحاد الأوروبي ولا الصين ولا روسيا متفقون عليها، وهذا علامة على عزلة أميركا.

وأضاف الزويري أن الأوروبيين جادون في المحافظة على الاتفاق النووي لكنهم يطلبون المرونة من إيران، مشيرا إلى أن عدم الرضا عن سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورفض التصعيد السياسي تجاه إيران يجمعان هذه الأطراف المعارضة للعقوبات الأميركية.