وجاء مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج في المركز الثالث ونال 12% من الأصوات، في حين كان المركز الرابع من نصيب كبير مستشاري البيت الأبيض ستيف بانون الذي نال 8% فقط من الأصوات.

 

يذكر أن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أكد أن الاستفتاء على انفصال الإقليم سيكون في موعده في سبتمبر/أيلول المقبل رغم المواقف العراقية والتركية والأميركية الرافضة.

أما أسامة ناصر الزعبي فهو إعلامي سوري واكبت تغطياته الثورة السورية منذ انطلاقتها في محافظة درعا وقد قتل مع أخيه خالد وابن أخيه إثر انفجار عبوة ناسفة في درعا يوم الاثنين الماضي.

وبخصوص مايكل أسانج مؤسس موقع ويكيليكس فقد نشرت صحيفة إندبندنت البريطانية مقالا عن خبر زائف بثته قناة العربية نسبت إليه قوله إن قطر دفعت مبالغ مالية كبيرة مقابل أن يتستر على مراسلَـتين جرتا بينه وبين الدوحة. وقد نفى أسانج الواقعة وقال إن قناة العربية باتت تنشر معلومات مفبركة وسخيفة.

أما ستيف بانون كبير المستشارين الإستراتيجيين للرئيس الأميركي دونالد ترامبفقد غادر منصبه الأسبوع الماضي بعد سبعة أشهر من العمل في البيت الأبيض وقبلها في حملة ترمب.

 

حدث الأسبوع
بناء على تصويت جمهور الجزيرة فإن حدث الأسبوع الأهم جاء مناصفة بين تقرير لجنة خبراء العقوبات الدولية التابع للأمم المتحدة عن الدور الإماراتي في اليمن، وعملية الدعس الدموية في مدينة برشلونة الإسبانية التي أوقعت عشرات القتلى والجرحى، إذ نال كل منهما 44%، من الأصوات.

أما المركز الثالث فكان من نصيب عملية الجيش العراقي في مدينة تلعفر التي نالت 12% من الأصوات.

الصورة أولا
فقرة "الصورة أولا" جاءت من القاهرة وهي للزميل محمود حسين وتختزل حجم المعاناة التي يمر بها في سجن طرة المعتقل فيه تعسفيا منذ 250 يوما دون محاكمة وبتهم ملفقة.

وحمّلت شبكة الجزيرة السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عن وضع الزميل محمود وطالبت بإطلاق سراحه فورا.

 

 وأشار بيان للشبكة إلى رفض إدارة السجن نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد تردي حالته الصحية إثر تعرضه لكسر في ذراعه اليسرى منذ شهرين بات يستدعي تدخلا جراحيا عاجلا، حيث يماطل مأمور السجن في نقله إلى المستشفى متعللا بأعذار أمنية واهية، رغم تأكيد شبكة الجزيرة استعدادها للتكفل بكامل مصاريف علاج الزميل محمود وفي أي مستشفى.

 أيام لها تاريخ
فقرة "أيام لها تاريخ" استذكرت حدثا مأساويا حصل في مثل هذا الأسبوع لكن قبل أربع سنوات وهي مجزرة غوطة دمشق التي وقعت فجر الأربعاء 21 من أغسطس/آب 2013.

وكانت الغوطة يومها على موعد مع رؤوس صواريخ محملة بغاز السارين هدفها رؤوس المدنيين الجوعى والمحاصرين. وما هي إلا ساعات حتى ظهر حجم الفاجعة، مئات القتلى وآلاف المصابين.

ونفى النظام السوري تورطه في المجزرة. أما حاميته روسيا فشككت بالمجزرة من أساسها. لكن المقتلة كانت أصدق من أي نفي أو تشكيك.