فقد نال خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، الذي أصيب بطلقة مطاطية أثناء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي الاحتجاجات الفلسطينية في محيط المسجد الأقصى، 50% من الأصوات.

في المرتبة الثانية حل وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش وحصل على 22% من الأصوات.

أما ثالثا فحل وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي ونال 18% من الأصوات.

وكان المركز الرابع الأخير من نصيب الناشطة البحرينية ابتسام الصايغ وحصلت على 10% من الأصوات. 

 

يشار إلى أن الشيخ عكرمة صبري أصيب أثناء اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في منطقة باب الأسباط بالقدس المحتلة، حيث يستمر المقدسيون بأداء الصلوات حول بوابات المسجد رفضا للدخول من البوابات الإلكترونية التي نصبها الاحتلال.

أما وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، فقد استقبل في العاصمة البريطانية لندن بالاحتجاجات والهتافات المنددة بسياسات الإمارات، وهي المرة الأولى التي يتعرض فيها مسؤول إماراتي لهذا الهجوم.

أما الناشطة البحرينية ابتسام الصايغ فقد اعتقلتها السلطات في المنامة منذ نحو أسبوعين. وقد دعت الأمم المتحدة للإفراج عنها على ضوء معلومات تؤكد تعرضها للتعذيب.

وفي ما يخص وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي فقد زار المملكة العربية السعودية تلبية لدعوة رسمية. وقد أثارت هذه الخطوة الجدل كون الأعرجي قياديا سابقا في مليشيا بدر المرتبطة بإيران. 

حدث الأسبوع
بناء على تصويت جمهور الجزيرة فإن حدث الأسبوع الأهم هو إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي على إغلاق المسجد الأقصى للمرة الأولى منذ نصف قرن. وقد اكتسح هذا الحدث التصويت وحصل على 79% من الأصوات.

أما في المرتبة الثانية فحل الكشف عن مسؤولية دولة الإمارات عن اختراق وقرصنة موقع وكالة الأنباء القطرية قنا، ونال هذا الحدث 16% من الأصوات.

وأخيرا جاءت أحداث جزيرة الوراق المصرية ثالثة بـ 5% من الأصوات.

الصورة أولا
فقرة "الصورة أولا" كانت هذه المرة من لبنان، الذي تعرّض فيه لاجئ سوري لاعتداء بالضرب والشتائم من شبان لبنانيين، بحجة نيته التظاهر ضد الجيش اللبناني.

وقد دفعت هذه الحادثة نشطاء لبنانيين إلى إطلاق حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، للتنديد بما يرونه تصاعدا في مشاعر العنصرية والكراهية ضد اللاجئين السوريين في لبنان.