المركز الثاني تقاسمه كل من المذيع الأميركي الساخر ستيفن كولبرت ووزير الداخلية المصري السابق حبيب العادلي، ونال كل منهما 4% من الأصوات.

أما المركز الرابع والأخير فكان من نصيب الضابط في قوات حفتر محمود الورفلي ونال 3% فقط من الأصوات. 

حدث الأسبوع
وبناء على تصويت جمهور الجزيرة، فإن حدث الأسبوع الأهم كان هجمات القرصنة الإلكترونية غير المسبوقة عبر فيروس الفدية الخبيثة والذي نال 48% من الأصوات.

في المركز الثاني جاء الكشف عن خلية اغتيال القيادي في كتائب القسام مازن فقها، والذي نال 39% من الأصوات.

أما المركز الثالث فكان إقرار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بضلوع الحشد الشعبي في عمليات الخطف والذي نال 13% من الأصوات. 

الصورة أولا
فقرة "الصورة أولا" كانت من العاصمة البريطانية لندن، التي قاطع فيها ناشطون مصريون كلمة لنائب الرئيس المصري السابق محمد البرادعي، وذلك خلال مشاركته في ندوة عن الكرامة الإنسانية في كلية لندن للدراسات الشرقية.

وردد الناشطون هتافات ضد البرادعي على خلفية دوره في الانقلاب العسكري، كما حملوه مسؤولية مقتل آلاف المصريين في عدة مجازر أبرزها فض اعتصامي رابعة والنهضة، في حين صرخت إحدى الناشطات في وجه البرادعي قائلة إنه قاتل.

وقد أثارت الحادثة جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي بين من انتقد خطوة الناشطين ووصفها بالسلوك غير اللائق، وبين من اعتبرها ردة فعل طبيعة بحق شخصية لعبت برأيهم دورا محوريا في وأد أول تجربة ديمقراطية في مصر.

أيام لها تاريخ
فقرة "أيام لها تاريخ" استذكرت حدثا مفصليا وقع في مثل هذا الأسبوع لكن قبل 69 عاما، حيث يوافق 15 مايو/أيار الذكرى التاسعة والستين لنكبة شعب احتلت أرضه ودمرت قراه وهجر إلى بلاد شتى. 

نكبة الشعب الفلسطيني عام 1948 جاءت على أيدي العصابات الصهيونية التي هجرت منه آنذاك أكثر من 750 ألف شخص، وأقامت على أرضه ما بات يعرف بدولة إسرائيل.