شبكات

بين الغضب والدعوة للتهدئة.. المنصات تتفاعل مع حادثة الاعتداء على لاجئين سوريين بتركيا

عاش اللاجئون السوريون في مدينة قيصري التركية أمس ليلة مرعبة وساعات عصيبة، عندما شهدت المدينة ما وصف بأنه أكبر اعتداء جماعي ضد اللاجئين السوريين في البلاد، وتدمير وإحراق لممتلكاتهم.

وتفاعلت المنصات مع مقاطع فيديو توثق ما قيل إنه قيام شبان أتراك بتكسير المحلات التجارية والسيارات والممتلكات الخاصة للسوريين، مطالبين بترحيلهم، بسبب انتشار مقطع مصور لشاب قيل إنه سوري يتحرش بطفلة تركية في أحد المرافق العامة، ما أثار غضب الأتراك.

ورغم أن ولاية قيصري أوضحت في بيان لها أنه جرى اعتقال الشخص السوري الذي تحرش بطفلة تركية صغيرة، والتي وضعت تحت رعاية الجهات المختصة، إلا أن أعمال العنف لم تتوقف، فوجهت سلطات الولاية دعوة لمواطنيها إلى التحلي بالهدوء وعدم التعامل إلا مع البيانات الرسمية.

واستعرضت حلقة 1-7-2024 من برنامج "شبكات" بعض تغريدات النشطاء والتي دعا بعضها إلى محاسبة المتهم وعدم تخريب ممتلكات جميع السوريين، وطالب آخرون بعدم التعجل في إبداء رد فعل وانتظار قرارات السلطات التركية.

احترام القانون

ووفقا لصاحبة الحساب "اطمئنان" فإن الواجب هو محاكمة المخطئ وعدم أخذ الجميع بجريرته وغردت: "لا تزر وازرة وزر أخرى، حسبي الله عليهم، وش يبون من هالمساكين (ماذا يريدون من هؤلاء المساكين)، يحاسبون الشخص المخطئ ويعاقبونه الباقي وش ذنبهم".

من ناحيته دعا المغرد رامي حمدون إلى تذكر عدم تعميم تهمة الاعتداء على السوريين على جميع الأتراك فكتب: "صح هالفئة (هذه الفئة) من الأتراك غلطت بس مو الكل عنده هالعنصرية (هذه العنصرية)، التعميم غلط لأن الأتراك استقبلونا وفتحولنا بيوتهم ومن واجبنا كسوريين نحترم البلد إلي عايشين فيها"، وأكمل تغريدته مذكرا بضرورة احترام القانون: "مثل ما بيقول المثل، يا غريب كون أديب".

أما الناشطة رهف سيد علي فدعت إلى التروي وانتظار ردة فعل السلطات وقالت: "لا تنجروا ورا المشاحنات يجب الاحتفاظ بالهدوء لأن الأخذ والرد سيزيد من تأجيج المشاكل والعواقب وخيمة على الطرفين، خلونا نشوف الحكومة التركية شو رح تعمل".

وطرحت صاحبة الحساب "نسيم الروح" سؤالا حول حادثة مماثلة اختلفت فيها الأدوار وقالت: "من فترة قريبة تم التحرش بفتاة صغيرة وقتلها ورميها في البئر في مدينة كليس التركية، المتحرش تركي والفتاة سورية، لماذا لم نر كل هؤلاء النخوجية (مدعو النخوة)؟".

وفي ردة فعل لأحد الكتاب الأتراك أعاد الكاتب والمحلل السياسي فاتح تيزجان تساؤل نسيم الروح وقال: "لو ارتكب تركي هذا العار، فهل ستحرق جميع محال الأتراك؟".

وبحسب مراقبين فإن موضوع اللاجئين السوريين تحول إلى ورقة سياسية في يد الأحزاب السياسية، في ظل تصاعد موجات كراهية الأجانب في البلاد، علما أن تركيا تستضيف نحو 3.2 ملايين لاجئ سوري.

ولم يفوت زعيم حزب "الجيد" اليميني المعارض، "مساوات درويش أوغلو" الفرصة، ووصف قضية اللاجئين بأنها تشكل تهديدا وجوديا للأمن القومي لمستقبل تركيا والأمة التركية، وأنها تجاوزت الاحتلال الصامت والمخفي، وعلى وشك أن تتحول إلى تدمير شامل.