شبكات

بكاء رونالدو وفرح نيمار يثيران تفاعلا واسعا بمنصات التواصل.. ما القصة؟

بالتوازي مع ضجيج الصحافة بدموع رونالدو التي ذرفها عقب خسارة ناديه النصر في نهائي كأس خادم الحرمين الشرفين، تفاعل مغردون مع تلك الدموع التي قابلتها فرحة النجم نيمار بعد تتويج فريقه الهلال بالكأس.

وتوج فريق الهلال بلقب كأس خادم الحرمين الشريفين لكرة القدم بعد الفوز بركلات الترجيح 5-4 على النصر عقب انتهاء الوقت الأصلي والأشواط الإضافية بالتعادل 1-1 يوم الجمعة الماضي.

ورغم أداء كريستيانو رونالدو المتميز خلال المباراة حيث كان الأفضل والأسرع والأكثر شغفا وحرصا على فوز فريق النصر بالكأس، إلا أن ياسين بونو حارس الهلال أبكى رونالدو كما أبكاه سابقا في كأس العالم.

وضجت الصحافة العالمية بدموع رونالدو، حيث قالت سي إن إن: "رونالدو يبكي بعد خسارة الكأس"، في حين قالت بي بي سي: "رونالدو ينفجر بالبكاء"، أما لا غازيتا ديلو سبورت فكتبت: "بكاء رونالدو بعد خسارة كأس الملك".

ومقابل هذه الدموع، كان هناك فرحة من النجم البرازيلي نيمار، فقد أبدى سعادته العارمة بعد تتويج فريقه الهلال، والذي لم يشارك في هذه المباراة النهائية بسبب إصابته وخضوعه للعلاج.

ومن اللافت أن نيمار لم يشارك فريقه اللعب كثيرا بسبب الإصابات والعلاج، حيث خاض 5 مباريات فقط مع الفريق الذي حقق 3 ألقاب هذا الموسم، وساهم بفوز الهلال في بعض المباريات وسجل لهم 3 أهداف.

أما كريستيانو الذي انتهى به الأمر بالبكاء عقب الخسارة، فقد لعب مع النصر 64 مباراة، سجل فيها 58 هدفا.

كيف تفاعل المغردون؟

ورصد برنامج شبكات (2024/6/2) تعليقات مغردين على بكاء رونالدو وفرح نيمار ونهائي كأس الملك، ومن ذلك ما كتبه شادي سعيد: "يبكي وهو الحائز على بطولات أكثر من كل اللاعبين الموجودين مجتمعين.. رونالدو ظاهرة من الشغف الكروي".

أما مكرم زيد فغرد: "بعمر 40 عاما، وفي خريفه الكروي، وبعد أمجاد غير عادية في كرة القدم كريستيانو رونالدو ينهار ويبكي كالطفل بعد الخسارة من الهلال.. والله حقّك، لا يعرف كثيرون معنى شغف التميّز غير أولئك الذين اعتادوا عليه".

وحظي فرح نيمار بتفاعل كذلك ومن ذلك ما كتبه محمد نور: "شو بدو نيمار أحلى من هيك بشجع وبياخد ملايين، أحسن منا منشجع وبيجنا جلطات"، كما كتب عدي القاسم: "نيمار قاعد بالمدرجات يكسب ألقاب ويحصل على الجوائز ويصعد منصات تتويج ورونالدو إلي ما خلا شي إلا وعمله يخرج يبكي، إنه غدر الكرة".

في حين غرد مجيد: "أفرحني فوز بونو مع الهلال وبالمقابل تأسفت لبكاء الظاهرة رونالدو الذي صال وجال في ملاعب أوروبا طولا وعرضا، عشرات البطولات والكؤوس ولكن كان يمني نفسه بلقب مع النصر، ولكن بونو كان له رأي آخر".

وبعد المباراة، نشر رونالدو صورا على حسابه في إنستغرام تضمنت استعراضا لإنجازاته خلال موسم 2023 ـ 2024 مع النصر، ومنها أول ألقابه مع النادي السعودي في أغسطس/آب الماضي عندما أحرز كأس الملك سلمان للأندية العربية على حساب الهلال بركلات الترجيح.