شبكات

20 لصا يسطون على مجوهرات بملايين الدولارات بأميركا خلال 45 ثانية فما القصة؟

تمكن 20 لصًا من اقتحام متجر المجوهرات الهندي “بي إن جي” الذي يوجد بمدينة سانيفال بولاية كاليفورنيا الأميركية، وأفرغوه من محتوياته خلال دقيقة و27 ثانية فقط.

وأثار السطو على هذا المتجر -الذي يعد من أفخم متاجر المجوهرات- تفاعلا واسعا بالمنصات، خصوصا وأن المسروقات تتكون من الجواهر والذهب والألماس والساعات الفاخرة التي تقدر قيمتها بعشرات الملايين من الدولارات.

وكشفت كاميرات المراقبة داخل المحل عملية السطو ووثقت التنسيق والسرعة في عمل اللصوص، بينما أعلنت الشرطة أنهم هربوا بواسطة 4 سيارات صورتها كاميرات المراقبة ووثَّقت نزولهم منها.

واستعرضت حلقة (17-6-2024) من برنامج "شبكات" أبرز تعليقات النشطاء حول الحادثة التي تعجب بعضها من إمكانية حدوث مثل هذه السرقات في أميركا، بينما أشار آخرون إلى أن الجريمة تطورت جدا حتى أن مثل هذه السرقة لم تحدث بالأفلام.

وبحسب الناشط إيلا فإن اللصوص نفذوا هذه السرقة بطريقة مبتكرة لم يسبقهم عليها أحد وقال "مستوى السرقات يتطور يوما بعد يوم في أميركا، فقد سبقوا أفلامهم".

بينما أبدى الناشط حافظ أبو وعد تعجبه من ضعف قوى الأمن الأميركية وطرح سؤالا "معقولة أميركا بطولها وعرضها ما قادرة تتحكم في شوية لصوص؟ ومع ذلك تتحكم في العالم".

خدعة شركات التأمين

يرى المغرد محمد بن فهد أن اللصوص لم يكونوا بالحرص اللازم لأنهم "لم يستفيدوا من أخطاء من سبقوهم، وأن عددهم كبير جدا مما يزيد من احتمالية القبض عليهم، ولم تكن هناك حاجة لهذا العدد خصوصا أن المجوهرات تفرقت بينهم".

أما صاحبة الحساب دعاء هادي فأشارت إلى حيلة يقوم بها بعض أصحاب المحال التجارية وغردت "دا أصبح قانون للمحلات التجارية في أميركا، لما يكون بزنس بيع وشراء يتفق صاحب المحل مع عصابة ويرتبوا للسطو" وأكملت موضحة أنه "من خلال التمثيلية دي ياخد المال من شركة التأمين المتعاقد معها بأضعاف مضاعفة".

ومن جهتها أعلنت شرطة مدينة سانيفال الأميركية القبض على 5 من السارقين، بعد مطاردة سيارتين مشتبه بهما كانتا تحاولان الفرار من المنطقة، وقالت في بيان إنها استعادت بعض المجوهرات المسروقة "وإن حجم المجوهرات وقيمتها غير معروفة حتى الآن".