شبكات

مليون جنيه يجنيها مدرس خصوصي مصري استأجر صالة رياضية.. ما القصة؟

استأجر مدرس جيولوجيا للثانوية العامة يدعى ماجد إمام صالة حسن مصطفى الرياضية بمنطقة 6 أكتوبر بالقاهرة والتي تتسع لآلاف الأشخاص، وذلك لإعطاء دروس خصوصية لطلابه استعدادا لامتحانات نهاية العام.

وأثارت الحادثة التي كان مسرحها الصالة التي أنشئت أساسا لاستضافة بطولة كرة اليد عام 2021 تفاعلا واسعا بالمنصات.

وبلغ عدد الطلاب الحاضرين للدرس الخصوصي حوالي 4 آلاف طالب، دفع كل منهم 300 جنيه مصري -رسوم حضور- مما يعني أن المدرس جمع أكثر من مليون جنيه من هذا الدرس الواحد، بحسب وسائل إعلام محلية، وهو مبلغ ضخم مقارنة بالرواتب المتواضعة للمدرسين في مصر بشكل عام.

وأظهرت لقطات فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي استقبال المدرس ماجد إمام وسط حشد من الطلاب والكاميرات والطائرات المسيرة، في مشهد أشبه باستقبال نجم موسيقي أو رياضي، وليس مجرد مدرس ثانوية عامة.

تباينت آراء المغردين حول الموضوع، واستعرضت حلقة 10-6-2024 من برنامج "شبكات" بعض التغريدات التي حمّل بعضها الدولة مسؤولية تدهور التعليم، في حين سخر آخرون من مؤهلات المدرس التي تجعله يستحق كل هذا الاهتمام.

سخرية وتعجب

وبحسب المغرد محمود، فإن الجهور أصبح لا يستنكر الأشياء غير المنطقية كأن "لو كانت استأجرت لمغني مشهور، ولطش الجمهور بالقلم محدش كان أتكلم (مشيرا إلى حادثة المغني عمرو دياب)، وأكمل التغريدة متعجبا "لكن تتأجر لمدرس ليه يعني هو مغنٍ ولا رقاص؟".

من جهته، أبدى الناشط محسن الشوربجي استغرابه من حجم التقدير والتمجيد الذي استقبل به الأستاذ، وطرح سؤالا "معلش هو نجم الجيولوجيا ده حاصل على جائزة نوبل في إيه بالضبط أو إيه دراساته وأبحاثه يعني مثلا في المجالات؟".

أما المغردة غادة المغربي، فطرحت من ناحيتها سؤالا عن مكمن الخلل الذي يدفع الطلبة للجوء للدروس الخصوصية، وغردت "تفتكر المشكلة فين؟ المدرس ولا الطلبة؟ ولا اللي أجبر كل الطلبة هؤلاء مضطرين أن يتعلموا خارج المدرسة؟".

وحمل الناشط أحمد البطحي السلطات مسؤولية عدم الاهتمام بالمعلم والتعليم، وقال "طول ما الدولة مش هتقدر قيمة وكيان المدرس هنفضل في القاع عمرنا ما نكون في المقدمة"، وواصل تغريدته متحسرا "عجبي على دولة الإعلام فيها يقدر الفن والرياضة، ويهمل ويقلل من شأن التعليم والمعلم".

وسخرت الناشطة مليكة جمال من مقدرة المدرس على الشرح وتوصيل المعلومة لـ4 آلاف طالب، وقالت "أمال ليه المدرس مبيعرفش يشرح في فصل فيه 50 طالبا ما هي سهلة أهي؟".

وقرر وزير الشباب والرياضة إحالة المدير التنفيذي للصالة والمسؤولين عنها للتحقيق بعد إيقافهم عن العمل لاستخدام موارد الصالة المغطاة، دون الرجوع للوائح القانونية.

من جانبها حققت النيابة العامة مع المدرس بتهمة جمع الطلاب من أجل الدروس الخصوصية في مكان مفتوح وعدم الحصول على التصاريح والتراخيص اللازمة من الجهات.