شبكات

وفاة مسافر على متن طائرة سنغافورية بسبب مطبات هوائية تثير جدلا على المنصات

تفاعل مغردون مع حادثة طائرة الخطوط السنغافورية التي تعرضت لمطبات هوائية عنيفة، نجم عنها وفاة مسن بريطاني وإصابة نحو 50 شخصا.

وحسب تقارير، فقد أقلعت طائرة من طراز بوينغ للخطوط السنغافورية من مطار هيثرو في لندن متجهة نحو سنغافورة، في رحلة تمتد إلى 13 ساعة، وعلى متنها 211 راكبا، و18 من أفراد الطاقم.

وعند تحليق الطائرة فوق خليج البنغال، تعرضت لمطبات هوائية عنيفة، أجبرتها على هبوط مفاجئ نحو 1800 متر، مما تسبب في قذف الركاب الذين لم يربطوا أحزمة الأمان من مقاعدهم، بينما طار آخرون نحو سقف الطائرة.

ونتيجة لذلك، أصيب نحو 50 راكبا إصابات متفرقة، بينما رجحت السلطات أن تكون حالة الوفاة بسبب إصابة الراكب بنوبة قلبية في أثناء المطبات.

وتم تغيير مسار الطائرة نحو مطار بانكوك في تايلند، وسارعت سيارات الإسعاف لمطار سوفارنابومي في بانكوك لإنقاذ الركاب المصابين.

ورصد برنامج "شبكات" -في حلقته بتاريخ (2024/5/22)- جانبا من تعليقات المغردين حول الواقعة على منصات التواصل، حيث رأى بعضهم أن مسؤولية تهدئة المسافرين تقع على عاتق قائد الطائرة، بينما يرى آخرون أنه يجب على المهتمين بصناعة الطيران إيجاد مجال تحليق بديل عن خليج البنغال الذي تكررت فيه مثل هذه الحوادث.

وحسب الناشط باسم، فإنه تقع على قائد الطائرة مسؤولية تهدئة الركاب، وغرد بسؤال: "هل في هذه الحالة واجب على الكابتن تطمين (طمأنة) المسافرين من عدم سقوط الطائرة وأنه بعارض (بصدد عارض) لا يؤثر على سقوطها؟"، وأوضح الفكرة معللا إياها بأن "الأغلب حيفكر أنها ممكن تقع، لا قدر الله، ويسقط قلبه خوف".

ومن جهتها، أشارت المغردة خولة إلى أن هذه المنطقة معروفة بمثل هذه الحوادث، وقالت: "أكثر من مرة، قريت (قرأت) أن المطبات الهوائية فوق خليج البنغال كبيرة جدا وتؤثر على الطائرات"، وأكملت موضحة فكرتها "ليش ما يحاولون يغيرون المسار، ومثلا ما تمر الطائرات فوقه أو أن يحاول الكابتن يخفف من تأثيرها على الطائرة؟".

بينما لفت المغرد محمد من ناحيته إلى قوة هيكل الطائرة، وقال "الأهم من هذا كله، أن الطائرة كهيكل خارجي وقدرة على الطيران لم تتأثر أبدا"، داعيا إلى عدم المبالغة في المخاوف، لأن "سقوط الطائرة -لا سمح الله- بسبب المطبات الهوائية مبالغ فيه، حتى مع مطبات هوائية بالقوة هذي".

أما صاحب الحساب عبد العزيز، فدعا لنفسه بالسلامة وقال: "أشوف قربت إجازتي اللي أسافر فيها وكثرت كوارث الطيران، الله يسترها علينا، لازم بس نتبع إجراءات السلامة والأمان، ولا نستهتر بحياتنا".

ومن جهتها، أصدرت الخطوط الجوية السنغافورية بيانا قالت فيه "نشعر بحزن عميق إزاء هذا الحادث، ونحن ملتزمون بتقديم كل الدعم والمساعدة اللازمين للركاب وأفراد الطاقم الذين كانوا على متن الطائرة، وكذلك عائلاتهم وأحبائهم، تعازينا الحارة لعائلة وأحباء الراكب الذي وافته المنية".

ومن المعروف أن المطب الهوائي يحدث نتيجة اصطدام تيارين هوائيين مما يشكل فراغا مثل دوامة، أو عندما يصعد الهواء الساخن ويصطدم بالتيار البارد، أو أن يكون ما يعرف بـ"مطبات ميكانيكية" تسببها الجبال وناطحات السحاب والأشجار العالية في الغابات، أو أي جسم عالي الارتفاع وله كتلة ضخمة.