شبكات

لماذا يخشى بايدن تحول غزة إلى مقديشو جديدة؟

نقل موقع أكسيوس أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تشعر بقلق متزايد من احتمال تحول غزة إلى مقديشو جديدة، بعد أن فتح الفراغ الأمني واليأس الباب أمام عصابات مسلحة لمهاجمة ونهب شاحنات المساعدات الإنسانية.

وكانت منصات التواصل الاجتماعي قد تداولت في الآونة الأخيرة صور عناصر شرطة غزة التي كانت تابعة لإدارة القطاع من قبل حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وقوات الخدمة المدنية، في شمال وجنوب القطاع، وكان من بين مهامهم حماية قوافل المساعدات الواصلة إلى القطاع.

لكن انتشار هذه القوات، حتى وإن كانت لتأمين وصول قوافل الإغاثة الإنسانية وتوزيع محتوياتها، أزعج الاحتلال الإسرائيلي الذي رأى فيه إشارة إلى عودة حماس ومدى قدرتها على الصمود، مما دفعه إلى استهدافها بشكل مباشر.

وعلق مبعوث الولايات المتحدة الخاص للقضايا الإنسانية في الشرق الأوسط دافيد ساترفيلد على هذه الاستهدافات، حيث قال "الجيش الإسرائيلي قتل في وقت سابق من شهر فبراير/شباط أفرادا من الشرطة الفلسطينية كانوا يحرسون قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة، في مدينة رفح المحاصرة جنوبي قطاع غزة".

وكانت إحدى قوافل برنامج الغذاء العالمي المتجهة شمالا قد تعرضت للفوضى ولأعمال عنف بسبب انهيار النظام المدني، كما تعرضت شاحنات عدة للنهب بين خان يونس ودير البلح، وتعرض سائق إحداها للضرب، مما دفع برنامج الأغذية العالمي لتعليق مساعداته في الشمال.

لماذا مقديشو؟

ويأتي تخوف إدارة بايدن من تحول غزة إلى مقديشو جديدة، لأن الأخيرة كانت المدينة الأكثر خطورة وخروجا على القانون في العالم، بسبب سنوات طويلة من الحرب والدمار، وهو الأمر الذي يخشى بايدن تكراره في القطاع.

ولن يكون انهيار النظام المدني وانتشار الفوضى بغزة في صالح أي طرف، ولذا طلبت الإدارة الأميركية من إسرائيل لتفادي ذلك -وفق أكسيوس- التوقف عن استهداف أفراد الشرطة المدنية، التابعين لحركة حماس في قطاع غزة، والذين يرافقون شاحنات المساعدات في القطاع.

وحسب الموقع، ناقش وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، مع نظيره الإسرائيلي، يوآف غالانت، مخاوف واشنطن، وشدد على ضرورة إيجاد طريقة لتوفير الأمن لشاحنات المساعدات التي تدخل القطاع.

لكن إسرائيل رفضت الطلب الأميركي، لأنها تقول إن أحد أهدافها الرئيسية في الحرب هو التأكد من أن حماس لم تعد تدير قطاع غزة.

أميركا تسوق نفسها

ورصد برنامج شبكات (2024/2/26) جانبا من تعليقات مغردين على الأمر، ومن ذلك ما كتبته إليان "تتحول إلى مقديشو أو فيتنام أو أفغانستان أو عراق أو أوكرانيا وكلهم هزم فيهم الغرب".

فيما غرد صالح العامودي: "قسما بالله تفوقنا على مقديشو.. الحرب والقتل والمجاعة كوم وغياب القانون شي ثاني، السرقات والنهب والأسعار كوم ثاني".

أما نور الدين، فكتب "أميركا تحاول تسويق نفسها بأنها تحرص على حقوق الغزاويين، لكنها أكثر بلد تساهم في إبادة الفلسطينيين، كيف للعدو الصهيوني أن يرفض طلبا من أميركا وهي التي تمده بالسلاح والذخيرة".

وقال علاء أبو راضي: "لا عخاطر(من أجل) إسرائيل ولا عخاطر أميركا، وعلى فكرة الشرطة مش تابعة لحماس، الشرطه جهاز مدني ويضم عناصر من كل أطياف الشعب".

يذكر أن الاحتلال لا يستهدف فقط شرطة القطاع، حيث رصدت الكاميرات في الأيام الأخيرة استهدافه تجمعات المدنيين الفلسطينيين عند قوافل المساعدات طلبا للإغاثة، مما أدى إلى استشهاد عشرات منهم شمال القطاع.