من برنامج: المشهد العراقي

قتال تنظيم الدولة والبشمركة بنينوى وأحوال النازحين

ناقشت حلقة الأربعاء 6/8/2014 من برنامج "المشهد العراقي" نتائج المواجهات بين تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام وقوات البشمركة بمحافظة نينوى، إضافة لأوضاع النازحين الذين تأثروا بالقتال الذي دار هناك.

هاجم تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام مناطق ذمار وسنجار وربيعة في محافظة نينوى بالعراق، وقوبل هذا الهجوم بهجوم مضاد من قوات البشمركة نجحت من خلاله في استعادة حوالي 75% من الأراضي التي انسحبت منها سابقا.

وقال مدير المعهد العراقي للتنمية والديمقراطية غسان العطية لحلقة الأربعاء 6/8/2014 من برنامج "المشهد العراقي" إن سيطرة تنظيم الدولة على الموصل قوبل بسيطرة الأكراد على مناطق كركوك، الذين اعتبروا أن مسؤوليتهم تنحصر في المناطق التي يوجد فيها الأكراد، مما يعني أنهم رسموا حدود إقليم كردستان الجديد.

وأضاف أن سيطرة تنظيم الدولة على سنجار وما جاورها هي إستراتيجية لربط المنطقة من الرقة إلى الموصل، مؤكدا أن التنظيم يسعى لرسم حدود دولته حتى مناطق وجود العرب السنة في ديالا.

وأعرب غسان عن أسفه لقيام رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي بالابتعاد عن سياسة الحياد تجاه مكونات المجتمع العراقي التي ساهمت في وصوله إلى كرسي الحكم، ونتج عن ذلك خسارته لثقة العرب والأكراد تماما، وفتح الباب واسعا أمام التطرف بكل أنواعه.

"
قوات البشمركة صمدت أمام تنظيم الدولة الإسلامية، بل وكبدتها خسائر جسيمة
 طارق جوهر

عدو مشترك
ومن ناحيته، وصف المستشار الإعلامي لرئاسة برلمان إقليم كردستان العراق طارق جوهر المشهد بأنه ما زال يراوح مكانه ولم يتغير منذ شهرين، وقال إن قوات البشمركة ما زالت في نفس مواقعها منذ سقوط نظام صدام حسين، مشيرا إلى وجود اتفاق عقب انسحاب القوات الأميركية يخول البشمركة الوجود في هذه المواقع والحفاظ عليها من الجماعات "الإرهابية".

ونفى جوهر أن تكون قوات البشمركة انهارت أمام تنظيم الدولة الإسلامية، وقال إن البشمركة تمتلك خبرة في مجال حرب العصابات وحرب الجيش النظامي، مؤكدا تكبد تنظيم الدولة خسائر جسيمة في مواجهاته ضد البشمركة.

وحول العلاقة بين كردستان وحكومة بغداد، قال الكاتب والمحلل السياسي حليم سلمان إن العلاقة بينهما ينبغي أن تكون قوية لأن عدوهما مشترك، مؤكدا أن كردستان والمناطق الأخرى تمر بمرحلة خطيرة جدا، لأن تنظيم الدولة والتنظيمات "الإرهابية" الأخرى تستهدف العراق وكل دول الجوار.

ووجد سلمان قرار الحكومة العراقية بدعم قوات البشمركة وتوفير الدعم الجوي لها صائبا، يصب في مصلحة البلد لأن العدو مشترك والمصلحة مشتركة، معربا عن اعتقاده في أن تقرب هذه الخطوة وجهات النظر بين الحكومة العراقية وإقليم كردستان.

أحوال النازحين
وتناولت الحلقة أيضا تأثر سكان محافظة نينوى بالقتال الدائر حول منطقتي ذمار وسنجار، وحالات النزوح نحو مناطق آمنة في إقليم كردستان.

وأكدت المحدثة الإقليمية بمؤسسة "يونيسيف" جوليت توما التقارير التي تحدثت عن موت أربعين طفلا جراء العنف والنزوح من سنجار، كما أشارت إلى قيام يونيسيف بإطلاق نداء من أجل الوصول لحوالي 25 ألف طفل عالقين بالجبال حول سنجار، ووصفت الوضع العام بالسيئ وغير المطمئن.

ولرسم صورة عن حقيقة أوضاع النازحين، قال المسؤول الإداري بمؤسسة البارزاني الخيرية أواد مصطفى إن الوضع يمثل "كارثة إنسانية" مؤكدا وصول أكثر من ثلاثمائة ألف نازح إلى محافظة دهوك، مشيرا إلى عدم مقدرة إقليم كردستان لوحده على حل هذه المعضلة لعدم توفر المواد اللوجستية اللازمة.



حول هذه القصة

شهدت عدة مناطق مسيحية شرق مدينة الموصل شمالي العراق موجة نزوح جماعي إثر تعرضها لعمليات قصف بقذائف الهاون، أسفرت عن مقتل ضابط كردي برتبة رائد وشاب مسيحي على الأقل.

بعد الإخفاقات والخسائر التي أصابت الجيش العراقي وقوات البشمركة الكردية في الموصل، توصلت حكومتا بغداد وأربيل إلى ضرورة التنسيق لإيقاف زحف تنظيم الدولة إلى إقليم كردستان وباقي المحافظات.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة