- نتائج الانتخابات وشكل الحكومة المقبلة

 
عبد العظيم محمد: النتائج النهائية للانتخابات العراقية أُعلنت وجميع القوائم بلا استثناء غير راضية عنها، هذه الاعتراضات الأخيرة لا يُعتقد أنها ستغير من واقع النتائج شيئا وإنما هي لتسجيل موقف ليس إلا كما يقول البعض، الأنظار الآن تتجه بشكل جدي إلى مناقشات تشكيل الحكومة القادمة وما ستسفر عنه مفاوضات الكتل الفائزة فيما يخص توزيع المناصب والوزارات وكيف سيكون تمثيل الطائفة والقومية في الحكومة المنتظرة وما هو الأساس الذي سيعتمد في ذلك التوزيع؟ خلاف من خلال التصريحات عن شكل الحكومة القادمة سبق الجلوس إلى مائدة المفاوضات حول الصيغة التي ستبني عليها هذه الحكومة حكومة توافقية تأخذ بنظر الاعتبار مكونات الشعب العراقي القومية والطائفية أم حكومة مشاركة تعتمد الاستحقاق الانتخابي في تشكيلها؟ الصورة حتى الآن لا تبدو واضحة بانتظار بدء المفاوضات الفعلية مع أن تساؤلات عديدة تُطرح منها، مَن سيشترك في تلك المفاوضات من الداخلين إلى البرلمان الجديد؟ وهل سيقتصر النقاش بين الكتل الكبيرة الفائزة أم أن الجميع سيشارك فيها وسيكون لهم حضور في الحكومة المقبلة؟

سنتحدث في حلقة اليوم من المشهد العراقي عن شكل مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية ومَن هي الأطراف المعنية فيها وضيفينا من بغداد الدكتور صالح المطلك رئيس جبهة الحوار الوطني ومن آربيل الدكتور فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان العراق، بدايةً نرصد آخر المواقف من خلال تقرير عُدي الكاتب.



نتائج الانتخابات وشكل الحكومة المقبلة

[تقرير مسجل]

عُدي الكاتب: شكل الحكومة العراقية المقبلة وتوزيع الحقائب الوزارية فيها تصدر أجندة القوائم الفائزة في الانتخابات، النتائج النهائية وبالرغم من الاعتراضات والطعون أظهرت عدم تمكن التكتلات الرئيسية من الحصول على أغلبية حاسمة وكشفت حدة الاستقطاب الطائفي والعرقي في البلاد وضعف أداء الأحزاب المدنية العلمانية، نتائج ستجبر المنتصرين الذين لم يرضيهم عدد المقاعد التي حصلوا عليها على إجراء التحالفات مع القوى الأصغر في الجمعية لضمان الأغلبية في البرلمان. ولاختيار حكومة توافق أو مشاركة ناشدت الولايات المتحدة مختلف الأطراف العراقية تشكيلها أملا في خفض العنف ويُتوقع أن تسعى القوائم الرئيسية لكسب ود الأكراد ومقاعدهم في آن واحد لوجود قواسم مشتركة بينهم إضافةً إلى ما يتمتع به الأكراد من حظوة لدى الأميركيين. وفي ظل وجود نيات مبيَّتة لأطراف أخرى في الجمعية على تغيير بنود في صيغة الدستور الحالية كانت كردستان العراق محجا للساسة العراقيين بعد الانتخابات من بينهم أعضاء في الائتلاف العراقي الموحد سعيا إلى ضمان تحالفهم مع الأكراد على أساس حسم قضية كركوك والتمسك بدستور منح الفدرالية للأكراد في الشمال وإعطاء الضوء الأخضر للفدرالية في الوسط والجنوب وإن لم تكن ملامحها قد تحددت بعد. وفي المقابل تجد الأطراف العربية السنية والأحزاب العلمانية وقوى صغيرة أخرى نفسها في وضع قد يدفعها لتفعيل تحالفها مع بعضها ثانية بعد تجمعها سابقا في كتلة رفضت نتائج الانتخابات وطالبت بالتحقيق فيها وربما ستغازل الأكراد عبر أطراف تتمتع بعلاقات طيبة معهم أو تراهن على المدى البعيد على استقطاب تيارات من داخل الائتلاف العراقي الموحد نفسه، الأطراف هذه كانت تأمل في تحقيق تكتل يؤهلها لنيل الأغلبية البسيطة لتحقيق مطالبها في إعادة النظر في بعض بنود الدستور ورفض إقامة فدرالية الوسط والجنوب وإلغاء أو تعديل سياسة اجتثاث البعث وطريقة توزيع الثروات في العراق وبغض النظر عن المساومات التي ستجرى لتشكيل الحكومة فإن تركة ثقيلة تنتظرها كملفات الأمن والفساد والخدمات الأساسية بعد أن عجزت جرعات الديمقراطية المركزة التي أُعطيت للمواطن العراقي عن علاج همومه في الوقت الذي انعكست على معيشته تداعيات تأثيراتها الجانبية، عدي الكاتب، الجزيرة، لبرنامج المشهد العراقي.

عبد العظيم محمد: بعد متابعة هذا التقرير أبدأ معك من بغداد دكتور صالح المطلك، أنتم بالتأكيد غير راضين على نتائج الانتخابات، هل تعتقد أنكم معنيون في جبهة الحوار الوطني بتشكيلة الحكومة القادمة؟

صالح المطلك- رئيس جبهة الحوار الوطني: يعني أنا أعتقد كل سياسي الآن في العراق هو معني في تشكيل الحكومة القادمة وهو يحاول أن يقدم ما يستطيع أن يقدمه إلى الشعب العراقي من خلال تشكيل الحكومة القادمة، يعني صحيح إحنا ما حصلنا على الأصوات اللي كانت متوقعة ما حصلنا على المقاعد اللي كانت متوقعة بسبب التزوير الكبير اللي حصل لكن تأثيرنا في الشارع تأييد الشارع الكبير لنا واضح والإخوان السياسيين يعرفوه والاحتلال يعرفه وأيضا الشارع لامسه بشكل جيد ولذلك إحنا أكيد معنيين في هذا الموضوع لكن يعني مفاوضات ونقاش حقيقي وجدي حول الموضوع لم يبدأ لحد الآن لكن مفاوضات جانبية هنا وهناك بدأت، منذ فترة إحنا التقينا بمعظم الإخوان في الائتلاف وعندنا زيارة إن شاء الله للأستاذ مسعود والأستاذ جلال أيضا ستتم بفترة قريبة وإحنا بحوار مستمر يعني على هامش الأمور الأخرى.

عبد العظيم محمد: طيب، دكتور أنت أشرت إلى أنه كانت هناك مفاوضات في المرحلة السابقة، على ماذا تم الحديث يعني حول توزيع نسب الوزارات، حجم التمثيل الطائفي القومي في الحكومة على توزيع المناصب السيادية والوزارية على ماذا تم الحديث.. على ماذا تحدثتم؟

صالح المطلك: والله يا أخي العزيز نحن.. تدري إحنا تيار وطني ما لنا علاقة بأي تكتل طائفي لا إذا كان سني أو إذا كان شيعي إحنا أخذنا يعني على أنفسنا أنه نسير باتجاه وطني بحت بعيدا عن كل الاحتقانات الأخرى الموجودة، وضعنا هوية العراق أمامنا وطلبنا من العراقيين أن يخلون هوية العراق هي الهوية اللي يرفعوها في كل مكان، النقاشات اللي تمت مع الأخوة في الائتلاف تمت على هذا الأساس أنه أي تمحور طائفي بالمستقبل راح يضر البلد ضررا كبيرا جدا لكن صار أمر واقع صار استقطاب طائفي علينا أن نعترف به وعلينا أن نتعامل معه لا لنكرسه ولكن لكي نذوِّبه في المستقبل فإحنا طرحنا مشروع.. مشروع يعني شامل طرحنا مشروع حكومة إنقاذ وطني أو حكومة وحدة وطنية اللي تضم العراقيين كلهم، إحنا أكو ثلاث كتل أساسية الآن صارت فائزة بالانتخابات وأكو أقلية أكو كتلة للأسف كتلة من الوسط وكتلة في الشمال فطالبنا بتقسيم وتوزيع المسؤولية وليس السلطة لأننا نعتقد أنه السلطة بالوقت الحاضر هي غير مجدية وغير ذات نفع لأي شخص من عندنا لكن إذا تقاسمنا المسؤولية وخلينا يعني مستقبل البلد أمامنا آنذاك.. إذاً هذا الطرف يزيد على 10% أكثر من ذاك الطرف ما يؤثر ولذلك إحنا طرحنا أنه يكون 30% من المسؤولية على الأخوة في الشمال 30% على الوسط 30% على الجنوب و10% الأقليات تتحملها.

عبد العظيم محمد: دكتور، سنتحدث معك عن حكومة الإنقاذ الوطني التي تتحدث عنها بشكل أكثر لكن أريد أن أتحول إلى آربيل التي كانت تشهد مفاوضات خلال المرحلة وهي مفاوضات خلال المرحلة الماضية، دكتور فؤاد حسين هناك مفاوضات بدأت في آربيل قبل أسابيع وتوقفت، بتصورك كيف سيكون شكل المفاوضات اللاحقة ومَن سيشترك فيها من الأطراف والكتل العراقية الفائزة؟

فؤاد حسين- رئيس ديوان إقليم كردستان العراق: نعم، إن الحوارات والمناقشات التي حدثت في آربيل كانت ضمن الحوارات والمناقشات، أنا لا أسميها مفاوضات ولكن هذه مسألة بديهية لأن كل المفاوضات تبدأ بتبادل وجهات النظر وكانت هناك تبادل لوجهات النظر بين مختلف ممثلي الفئات السياسية والتي زارت آربيل ولا تزال تزور آربيل وأعتقد أن المفاوضات حول تشكيل الحكومة العراقية القادمة وحول إعادة صياغة الدولة العراقية في الواقع سوف تبدأ في الأسابيع القادمة وسوف تكون مفاوضات جدية بين مختلف ممثلي مكونات المجتمع العراقي وممثلي الكتل السياسية في مجلس النواب القادم.

عبد العظيم محمد: طيب، يعني دكتور مَن سيشترك في هذه المفاوضات مكونات الشعب العراقي أم الكتل الفائزة في البرلمان الجديد؟

فؤاد حسين: ممثلي مكونات الشعب العراقي تم اختيارهم من قِبل الشعب العراقي وفي الواقع أن الانتخابات والتي حدثت رغم تحفظنا على بعض المسائل في هذه الانتخابات تعبر عن هذا الواقع وتعبر عن جميع مكونات الشعب العراقي وهؤلاء موجودين في مجلس النواب القادم وممثلين هؤلاء في مجلس النواب القادم وقيادتهم السياسية سوف يقومون بالتفاوض حول مسألة إعادة صياغة الدولة العراقية وتشكيل الحكومة العراقية القادمة.

عبد العظيم محمد: طيب، دكتور كان هناك خلاف حول مفهوم الحكومة الوطنية، سمعنا قبل قليل دكتور صالح المطلك يتحدث عن حكومة توافقية حكومة إنقاذ وطني تعتمد في أساس تكوينها على مكونات الشعب العراقي الطائفية والعرقية، هناك مَن يرى وخصوصا في الائتلاف العراقي يجب أن تشكل الحكومة على أساس المشاركة والاعتماد على الاستحقاق الانتخابي أنتم مع أي طرف تقفون؟ ما هي وجهة نظر الأكراد بخصوص تشكيل الحكومة وشكل الحكومة؟

فؤاد حسين: طبعا المفاوضات يجب أن تبدأ ولكن نحن مؤمنون وأعتقد الكثير من ممثلي المكونات الأخرى في الساحة السياسية العراقية والمهم أن تكون الحكومة العراقية القادمة حكومة واسعة ولكن التعاريف تختلف أو تفاسير التعاريف تختلف ولكن هذا يعني أنها الحكومة الواسعة يعني تمثيل ممثلين جميع المكونات الأساسية في المجتمع العراقي ومسألة أنه حينما يكون هناك تمثيل لهؤلاء في الحكومة العراقية هذا يعني المشاركة في الحكومة وحكومة التشارك في نفس الوقت ولكن يجب أن نعود إلى كيفية اتخاذ القرارات في هذه الحكومة وكيفية قيادة أو إدارة الدولة العراقية أعتقد وكذلك في تبني سياسة تشمل جميع مكونات الوحدة العراقية، أي أن إذا كانت الحكومة القادمة تسمى حكومة الوحدة الوطنية أو حكومة المشاركة يجب أن تمثل الجميع ويجب أن تكون السياسة تعبيرا عن واقع المجتمع العراقي ففي الواقع مسألة التسمية ليست مهمة ولكن السياسة التي تُطرح ووجوه الذين يشاركون في هذه الحكومة.

عبد العظيم محمد: طيب، نعود إلى الدكتور صالح المطلك في بغداد، دكتور أنت تتحدث عن حكومة إنقاذ وطني ولا تعتمد على الاستحقاق الانتخابي لأنكم تعتقدون بأن الانتخابات مزورة وتريدون أن يكون هناك مشاركة لمكونات الشعب العراقي كما قلت 30% للأكراد 30% للوسط 30% للجنوب وإذا كان هذا هو مفهوم الحكومة إذاً لماذا كانت هناك انتخابات؟ لماذا جرت عملية تنافس انتخابية إذا كان هذا المفهوم هو الذي تريدون اعتماده للدخول في الحكومة القادمة؟

"
الانتخابات جرت تحت الاحتلال وتبين أن معظم الموظفين الموجودين في صناديق الاقتراع تابعون لكيانات سياسية مرشحة في الانتخابات
"
 صالح المطلك

صالح المطلك: أخ عبد العظيم جميع الأطراف غير راضية على نتائج الانتخابات من ضمنهم الإخوان في الائتلاف، الانتخابات جرت في جو غير طبيعي جرت في جو أمني محتقن جرت تحت ظرف الاحتلال جرت بوجود ميليشيات جرت بوجود مفوضية للأسف لم تلعب دورا مستقلا في هذا الموضوع جرت في ظروف أنه تبين أن معظم الموظفين الموجودين في صناديق الاقتراع هم تابعون لكيانات سياسية مرشحة في الانتخابات، هذا كله أدى إلى أنه الانتخابات لم تكن ممثلة.. يعني لم تكن قد جاءت بممثلين بنسبهم الحقيقية نعم جاءت بممثلين من مختلف طوائف الشعب واتجاهات الشعب لكن لم تعطهم التوازن الحقيقي اللي يمكن أن يكون في انتخابات حقيقية، الكل معترف أن هذه الانتخابات جرت في ظرف غير طبيعي وبالتالي الاعتماد على نتائج هذه الانتخابات اعتماد كلي هو أمر غير صحيح، أنا لا أقول إننا نهمل نتائج الانتخابات كلها لكن يجب أن لا نضع المعيار الأساسي لرسم الدولة وشكل الدولة القادم شكل الإدارة القادم يجب أن نكون واقعيين يجب أن نعترف أن البلد في محنة الآن ويحتاج إلى إنقاذ ولذلك أسميناها حكومة الإنقاذ الوطني ما لم ننهِ الوضع الأمني في العراق ويسود الأمن في العراق سوف لن نكون قادرين على إدارة الدولة بشكل حقيقي.

عبد العظيم محمد: طيب، دكتور أنتم سواء كنتم كتلة سنية أو في جبهة مرام هل ستدخلون الحكومة القادمة بغض النظر عن النسبة التي ستحصلون عليها أنه هناك مفاوضات وهناك احتمالات مطروحة يعني الموضوع قيد الدراسة لازال حتى الآن؟

صالح المطلك: أنا أتكلم عن جبهة الحوار الوطني في الوقت الحاضر وأرجو أن لا تعتبرني مثاليا إذا قلت إننا نحن في جبهة الحوار الوطني لا نسعى للحصول على أي نسبة في المشاركة أو على أي موقع كل الذي نسعى إليه هو أننا نريد برنامجا واضحا للحكومة تحقق من خلاله الأمن والاستقرار وتحرر البلاد وتتيح للمواطنين وللدولة أن تبدأ بتنمية شاملة بحيث ندفع من مستوى المواطن الحالي الاقتصادي وأيضا نعيد الأمن والاستقرار للأمهات وللأطفال الذين يعانون معاناة كبيرة هذه الأيام، أنا أعتقد هذا هو المكسب الأساسي لنا ولا يهمنا عدد الوزارات أو المواقع التي نأخذها ما يهمنا مرة أخرى هو أننا نطمئن على أن البلد قد بدأ يسير بالاتجاه السليم عراق واحد عراق مستقل عراق مستقر عراق آمن عراق يبدأ بالنهضة الشاملة بالتنمية الشاملة هذا هو هدفنا الأساسي ولا نطمح إلى وزارات أو مناصب في هذا البلد.

عبد العظيم محمد: سنتحدث أكثر دكتور عن فرص تشكيل الحكومة والخيارات المتوقعة ومتى تبدأ هذه المفاوضات لكن بعد أن نأخذ وقفة قصيرة، مشاهدينا الكرم ابقوا معنا بعد هذا الفاصل القصير.

[فاصل إعلاني]

عبد العظيم محمد: مرحباً بكم مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة من المشهد العراقي التي نتحدث فيها عن فرص تشكيل الحكومة العراقية القادمة وطبيعة المفاوضات التي تجري لتشكيل هذه الحكومة، أعود مرة أخرى إلى آربيل والدكتور فؤاد حسين، دكتور فؤاد الائتلاف العراقي كما قلنا لا يبدو أنه متحمس إلى تشكيل حكومة توافقية وأنتم كأكراد بإمكانكم مع الائتلاف تشكيل حكومة دون الرجوع إلى الأطراف الأخرى، لماذا لا تلجؤون إلى هذا الحل الأسهل لتخطي مفاوضات عسيرة مفاوضات عقيمة قد.. هذه المفاوضات تفقدكم نسبتكم في الحكومة القادمة؟



الحكومة المقبلة.. تحديات وطموحات

فؤاد حسين: طبعاً مسألة تشكيل الحكومة العراقية القادمة كما قلت متعلق بإعادة صياغة الدولة العراقية، في الواقع نحن نريد دولة عراقية جديدة على أن يشعر كل المكونات المتواجدة في المجتمع العراقي بأنه جزء من هذه الدولة وهذا يعني أن هذه الدولة يجب أن تعود إلى رغبات وأماني وأهداف هذه المكونات وهناك واقع في المجتمع العراقي.. المجتمع العراقي صوَّت للهوية القومية أو الهوية المذهبية أو للهوية المناطقية في الواقع يجب أن نتعامل مع هذه الحقيقة وهذه الحقيقة هي تعبر عن مكونات الشعب العراقي فلهذا تكوين الدولة العراقية بالنسبة لنا مهمة إعادة صياغتها وبعد ذلك تشكيل الحكومة العراقية، الحكومة العراقية يجب أن تكون حكومة منسجمة يجب أن تكون حكومة على أساس سياسة واضحة شفافة وتشمل الجميع في الواقع كما أنه أن هذه الحكومة التي سوف تولد يجب أن تكون حكومة تستند على المكونات المتواجدة في المجتمع العراقي فلهذا نطرح هذه المسألة..

عبد العظيم محمد [مقاطعاَ]: طيب الدكتور في الحديث عن المكونات المتواجدة في الشعب العراقي..

فؤاد حسين [متابعاً]: هذه المسألة أعتقد أن المسألة ليست توزيع الدولة أو توزيع، نعم.

عبد العظيم محمد: دكتور بالحديث عن التحالف أليس هناك خيار مطروح مثلاً أن يتحالف الائتلاف الشيعي مع العرب السنة لتشكيل الحكومة خصوصاً أنه حجم العرب السنة مع الائتلاف يؤهلهم للحصول على الثلثين يعني هل تحالفكم مع الائتلاف الشيعي وتحالف.. انتهى الكلام فيه وتحالف محسوم؟

"
الحكومة القادمة سوف تكون حكومة ائتلافية والتحالف الكردستاني سوف يلعب الدور الأساسي في تشكيلة هذه الحكومة
"
 فؤاد حسين

فؤاد حسين: إذا حسبنا المقاعد هذا ممكن ولكن لهذا نحن نقول إعادة صياغة الدولة العراقية الآن في المجتمع العراقي هناك قوميتين أساسيتين، القومية العربية والقومية الكردية بالإضافة إلى القوميات الأخرى وأي حكومة أو أي دولة تتشكل في العراق أي حكومة تتشكل في العراق على.. بدون حساب المجتمع الكردستاني والقضية الكردية والشعب الكردي معناها تكون حكومة مشلولة والدولة تكون من البداية دولة مشلولة فلهذا أنا لا أتصور أن الإخوان في ممثلي التكتلات السياسية الأخرى يتصورون تشكيل دولة بدون التحالف الكردستاني بالإضافة إلى أن هناك واقع أنه التحالف الكردستاني في الوقت الحاضر هي تكون الفئة الثانية في تكتلات السياسة على الساحة العراقية فأعتقد أن الحكومة القادمة سوف تكون حكومة ائتلافية والتحالف الكردستاني سوف يلعب الدور الأساسي في تشكيلة هذه الحكومة.

عبد العظيم محمد: دكتور إذا سمحت نسمع رأي..

فؤاد حسين [متابعاً]: ولأن التحالف الكردستاني عنصر التوازن.. عنصر التوازن بين كل مكونات الشعب العراقي.

عبد العظيم محمد: نسمع رأي الدكتور صالح المطلك في هذه النقطة، دكتور صالح أنتم إذا ما تحركتم ككتلة سنية بإمكانكم تشكيل حكومة مع الائتلاف لماذا لا يكون هناك مناورة؟ هناك خيار للتحالف مع الائتلاف يعني الدكتور فؤاد يقول إن الحكومة لن تكون.. ستكون حكومة مشلولة إذا لم يشترك فيه الأكراد مع العلم أن بإمكان السنة والشيعة الحصول على الثلثين داخل البرلمان وتشكيل الحكومة؟

صالح المطلك: يخطئ أخي العزيز أخ عبد العظيم أن يهمل الأخوة الأكراد.. الأكراد مكوِّن أساسي من مكونات الشعب العراقي ولا يمكن تجاوز هذه القومية أو هذه الشريحة من المجتمع بأي شكل من الأشكال، بنفس الوقت الحقيقة صارت محاولات سابقة إنه محاولة تهميش شريحة والائتلاف بين شرائح وأخرى وثبت أن هذا الموضوع غير مجدٍ ولا يمكن أن يعوَّل.. يعني يعوَّل إلى الاستقرار لذلك التفكير بهذا الموضوع تفكير خاطئ جداً، يجب حقيقيةً أن تساهم جميع شرائح المجتمع جميع مكونات المجتمع جميع القوى السياسية الفائزة في الانتخابات في تشكيل الحكومة القادمة، عزل أي جهة في الوقت الحاضر غير صحيح.

عبد العظيم محمد: طيب دكتور أتحول إلى نقطة أخرى أود أن أسمع رأيك فيها وهي أنتم كنتم ممن وقَّع على الاتفاق بين بعض الكتل المعترضة على تشكيل كتلة مرام باعتبارها كتلة سياسية، هل ستتحركون خلال المرحلة القادمة من خلال كتلة مرام داخل البرلمان وفي تشكيل الحكومة القادمة أم أنكم ستبقون وحدكم في التفاوض جبهة الحوار الوطن؟

صالح المطلك: لا إحنا الحقيقة نحاول أن ننسق مع الجميع يعني صحيح إنه شكلنا كتلة مرام لكي يعني تتوحد في موقفها ضد نتائج الانتخابات لكن هذا لا يعني أننا ننغلق على الجهات الأخرى نحن غير متحسسين من أي كتلة من الكتل السياسية الفائزة، الإخوان في الإتلاف لنا حوار معهم، الإخوان الأكراد سنبدأ الحوار معهم بأسرع وقت ممكن، الأخ القائل الإخوان في القائمة العراقية أن الحوار معهم مستمر ما عندنا أي تحسس إحنا عندنا ثوابت، الثوابت هي أن نريد عراق واحد نريد عراق مستقل ونريد عراق مستقر آمن ونريد نبدأ سوية في بناء العراق الجديد اللي مبني على أسس ديمقراطية واللي الحكومة تنظر إلى أبناء العراق بنظرة واحدة إلى الكردي وإلى العربي وإلى التركماني وإلى المسلم والمسيحي بنفس النظرة ولا يجوز أن نفرق.. أن تفرق الحكومة القادمة بين أي..

عبد العظيم محمد [مقاطعاً]: يعني دكتور أنتم تركزون على قضية مكونات الشعب العراقي لكن لم يبق الكثير من الوقت، أريد أن أسأل سؤالا أخير إلى الدكتور فؤاد حسين أنتم تتحدثون عن اشتراك الجميع في الحكومة القادمة شيعة وسنة وأكراد، هل هذا الحديث يعني أنكم تريدون إشراك الكتل الكبيرة أم أنكم ستتفاوضون أيضاً مع الكتل الصغيرة الداخلة إلى البرلمان لإشراكهم في الحكومة القادمة؟

فؤاد حسين: أعتقد أن المفاوضات سوف تبدأ بين الكتل الكبيرة والكبيرة لا تعني فقط كتلتين في الواقع في مجلس النواب القادم، هناك كتل كبيرة وسوف تبدأ المفاوضات الجدية عن قريب بين هذه الكتل للاتفاق حول المبادئ الأساسية وبعد ذلك سوف تبدأ المفاوضات حول التفاصيل فنحن نؤمن بأن الحكومة القادمة يجب أن تفتح الأبواب أمام جميع الكتل الأساسية في مجلس النواب لأنها تمثل المكونات الأساسية في المجتمع العراقي.

عبد العظيم محمد: ونحن في انتظار بدء المفاوضات حول تشكيل الحكومة القادمة، مشاهدينا الكرام انتهى وقت البرنامج، أشكر ضيوف الحلقة كان معنا من بغداد الدكتور صالح المطلك رئيس جبهة الحوار الوطني ومن آربيل الدكتور فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان العراق، كما أشكر لكم مشاهدينا الكرام حسن متابعتكم، إلى أن ألقاكم الأسبوع المقبل أستودعكم الله والسلام عليكم.