من برنامج: في العمق

اللاجئون السوريون بين المعاناة والسياسة

سلطت حلقة يوم 10/2/2014 من برنامج “في العمق” الضوء على معاناة اللاجئين السوريين التي تبدأ بالنزوح في الداخل ولا تنتهي خارج الحدود بسبب قوانين وسياسات بعض الدول التي تستقبلهم.

سلطت حلقة يوم 10/2/2014 من برنامج "في العمق" الضوء على معاناة اللاجئين السوريين التي تبدأ بالنزوح في الداخل ولا تنتهي خارج الحدود بسبب قوانين وسياسات بعض الدول التي تستقبلهم.

وقال منسق اتحاد جمعيات إغاثية اللاجئين السوريين في لبنان حسام غالي إن السوري طريد داخل بلاده، ومأساته تزداد عند التوجه إلى الحدود حيث يكون عرضة للقصف وقطاع الطرق.

وأضاف غالي أن معاناة هؤلاء اللاجئين قد تتفاقم بعد اجتياز الحدود مثلما هو الحال في لبنان.

وعند عبور الحدود تنتظرهم في أحيان كثيرة معاناة أخرى مثل ما هو جارٍ في لبنان، حيث ترفض الدولة إقامة مخيمات لهم، لافتا إلى أن السوريين يسكنون في خيام عشوائية وحظائر في لبنان.

وفي السياق ذاته وصف غالي الدول العربية بأنها بخيلة في تقديم المساعدات للاجئين السوريين.

بدوره استغرب أستاذ علم الاجتماع في الجامعة الأميركية ساري حنفي عدم استقبال دول الخليج للاجئين السوريين، وقال إن هذه الدول تعاني ما وصفه بالفنتازيا الأمنية من اللاجئين.

من جهة أخرى لفت حنفي إلى رفض لبنان إقامة مخيمات للاجئين السوريين رغم توفر الخيام، مشيرا إلى أن الدول العربية تميل إلى اعتبار اللاجئ قضية أمنية وليست إنسانية. ودعا إلى ضرورة التكفل بشكل أمثل باللاجئين وتحسين ظروف استقبالهم.

من جانبه أوضح استشاري الطب النفسي مأمون مبيض أن 10% من اللاجئين يصابون باضطرابات سلوكية، خصوصا شريحة الأطفال والمراهقين والأمهات.

وقال إن الصدمات النفسية لديهم تتراكم مع الوقت وتفقد أغلب المصابين متعة الحياة لاحقا.

ولفت مبيض إلى أن هناك جيلا ضائعا من أطفال اللاجئين السوريين بسبب ما تعرضوا له من مآسٍ منذ أن اتخذت الثورة السورية منحى عنيفا.


حول هذه القصة

يشكل توفير المسكن والغذاء المعضلة الرئيسية للعائلات السورية النازحة بفعل الحرب للبنان

تتفاقم في لبنان يوما بعد يوم التحديات والصعوبات التي يواجهها اللاجئون السوريون الفارون بحياتهم إليه. ومع تزايد تلك التحديات تتضح معالم العجز في تقديم المساعدة من لدن الدولة ومعها جمعيات الإغاثة.

Published On 5/12/2013
لاجئون لحظة عبورهم من سوريا للأردن في عمق الصحراء

معاناة صعبة يواجهها اللاجئون السوريون خلال فرارهم إلى الأردن هربا من جحيم الصراع الدائر في بلادهم. فإلى جانب مخاطر القتل، يضطر هؤلاء لدفع مبالغ باهضة للمهربين لنقلهم عبر طرق آمنة، وبمجرد وصولهم إلى الأردن تقدم لهم مساعدات قبل نقلهم إلى مخيم الزعتري.

Published On 6/12/2013
Syrian refugee children stand at the entrance of their make-shift house during a storm in the Dalhamiyyeh camp for Syrian refugees in the Lebanese Bekaa valley, on December 11, 2013. Thousands of Syria

يعاني اللاجئون السوريون من ظروف مأساوية داخل مخيمات عشوائية بلبنان، زادها قساوة تساقط الثلوج المتوقع أن يستمر حتى الأسبوع المقبل. شهادات اللاجئين أبرزت عمق المأساة، حيث تحدث الجميع عن تخاذل المجتمع الدولي وتجاهله لهم، برغم مجهودات تبذلها منظمات إنسانية.

Published On 11/12/2013
في هذه الغرفة عاش فتوح مع افراد أسرته الأربعة

يعيش اللاجئون السوريون في روسيا ظروفا صعبة، ويحكي باسم فتوح أنه كان ميسور الحال في بلاده ولديه ثلاثة مطاعم، غير أن تقتيل النظام للمتظاهرين جعله يقرر الرحيل، قبل أن يصطدم هو وأسرته بواقع مرير في روسيا ومصر.

Published On 17/12/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة