مدة الفيديو 50 minutes 02 seconds
من برنامج: من واشنطن

كيف ستتعامل واشنطن مع البرازيل بعد عودة اليسار إلى الحكم؟

وصف السفير الأميركي لدى البرازيل سابقا، توم شانون في حديثه لبرنامج “من واشنطن” الانتخابات الرئاسية بالبرازيل بأنها كانت ناجحة، وقال إن لولا دا سيلفا سيكون أكثر ارتياحا مع كونغرس أميركي بنفسجي اللون.

وعن موقف الرئيس البرازيلي الجديد من السياسة الأميركية، أوضح ضيف حلقة (2022/11/3) من برنامج "من واشنطن" أن دا سيلفا لديه علاقات جيدة مع واشنطن، وهو يعلم أن واشنطن تعمل بطريقة مستقلة عما يريده قادة أميركا اللاتينية، وتوقع أن يكون دا سيلفا نفسه جسرا بين اليسار في أميركا اللاتينية والولايات المتحدة خاصة أن هذا اليسار هو ليس ضد الأميركيين، بحسب المتحدث.

كما أعرب شانون عن اعتقاده بأنه سيكون هناك الكثير من التداخل بين أجندة الرئيس الأميركي وأجندة رؤساء أميركيا اللاتينية.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن هنأ الرئيس البرازيلي الجديد. وقال بايدن في بيان خاص للجزيرة اليوم "ملتزمون بمواصلة العمل لمكافحة تغير المناخ وحماية الأمن الغذائي وتعزيز الديمقراطية".

أما السيناتور جان بول براتيس، وهو زعيم الأقلية التابعة لحزب العمال واليسار في مجلس الشيوخ البرازيلي، فكشف لبرنامج "من واشنطن" أن الولايات المتحدة بلد صديق لبلاده، ولديهما الكثير من الأمور التي تجمعهما وسيكون بينهما تعاون.

ووصف فوز دا سيلفا في الانتخابات بالأمر الهام للبرازيل، وأشار إلى تشكيل جبهة موحدة للدفاع عن الديمقراطية، مبرزا أن الرئيس الفائز وعد ببرازيل واحدة، وقال إنه حان وقت الحوار بين الحكومة والمعارضة على أساس معايير الديمقراطية. كما استبعد احتمال عودة البرازيل إلى حكم العسكر.

ضغوط أميركية على البرازيل

ومن جهته، كشف الكاتب والباحث الدكتور أسامة أبو رشيد أن إدارة الرئيس بايدن كانت تريد أن تمر تجربة البرازيل الانتخابية بسلام، وكشف عن ضغوط حازمة مارستها في هذا الشأن.

وحول انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة، اعتبر أبو رشيد أن خسارة الديمقراطيين لأحد مجلسي الكونغرس ستحدث أزمة كبيرة لهم، وقال إن القضية الأخطر تكمن في احتمال تفجر صراع أهلي في الولايات المتحدة، وهناك جنرالات يتحدثون عن احتمال انقسام الجيش الأميركي.

أما المحلل السياسي والباحث في شؤون الديمقراطية، يوريا فانسيلي فأشار إلى أن الرئيس البرازيلي المنتهية ولايته جايير بولسونارو يسير على خطى الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، إذ يحاول الاحتجاج على نتائج الانتخابات.

يذكر أن مرشح اليسار والرئيس البرازيلي الأسبق لولا دا سيلفا قد فاز الأحد الماضي في الانتخابات الرئاسية، ليصبح رئيسا للبرازيل للمرة الثانية بعد فوزه على اليميني جايير بولسونارو بفارق ضئيل في جولة الإعادة.