50:09

من برنامج: من واشنطن

كيف تؤثر اتفاقات السلام التي يرعاها ترامب بين إسرائيل ودول إسلامية على مصير الانتخابات الرئاسية؟

قال عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي إياد عفالقة إن ولاية ويسكونسن تعتبر ولاية حاسمة في إعادة انتخاب الرئيس دونالد ترامب في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، لذا زارها رغم الاحتجاجات.

وأضاف -في تصريحات لحلقة (2020/9/4) من برنامج "من واشنطن"- أن زيارة الرئيس ترامب لقوات الشرطة خصوصا بعد مقتل المواطن الأميركي ذي الأصل الأفريقي جاكوب بليك، مناقضة للمبادئ الإنسانية والسياسية والأخلاقية، وهو لا يريد بهذا الفعل إلا استقطاب من يحرّض على العنف.

وتابع أن الاتفاقات التي أبرمها ترامب بين الإمارات وإسرائيل لا تعني الأميركيين لأنهم لا يكترثون للأمور الخارجية، كما أن بعض الأميركيين لا يعرفون المدن التي بجانبهم، ولا يؤثر ذلك على الانتخابات لأن المواطن الأميركي مركز على تعامل ترامب مع جائحة كورونا، كما يهتم بالوضع الاقتصادي.

من جهته قال غابرييل صوما عضو الهيئة الاستشارية لحملة الرئيس ترامب إن الحزب الديمقراطي كان يميل لانتخاب بيرني ساندرز لأنه شيوعي يساري، وفي الأخير تبنى الديمقراطيون جو بايدن الذي يلتصق به العنف، وهو يريد فتح الحدود ليسمح لأي شخص بدخول الولايات المتحدة، كما أنه يريد منح أي شخص في الأراضي الأميركية الضمان الصحي، وهذا أمر غير قانوني.

وأضاف أن ما يقرر مصير الانتخابات الأميركية هي السياسة الداخلية لا الخارجية، والرئيس عمل كل ما في وسعه لإعادة الاقتصاد المدمر جراء كورونا، وهو يفقه في الاقتصاد أكثر من غيره كونه رجل أعمال وعلى علم بهذه الأمور، وهو يتابع الشركات الكبرى التي تعمل على إنتاج لقاح لكورونا.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة