49:34

من برنامج: من واشنطن

محمد سلطان وحازم الببلاوي وصندوق النقد.. تقاطع المصالح والمحاكم بين واشنطن والقاهرة

قال إيريك لويس محامي المعتقل الأميركي المصري السابق محمد سلطان إن الدعوى التي أقامها في واشنطن ضد مسؤولين مصريين رفعت بموجب قانون ضحايا التعذيب، وهو قانون يندرج تحت النظام الأساسي للولايات المتحدة.

ناقشت حلقة (10/7/2020) من برنامج "من واشنطن" الآثار المتوقعة على الدعوى التي رفعها محمد سلطان على رئيس الوزراء المصري السابق حازم الببلاوي، الذي يشغل حاليا منصب عضو المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي، ويقيم في الولايات المتحدة، حيث ساهم في منح مصر قروضا عديدة من الصندوق، آخرها ٥ مليارات و٢٠٠ مليون دولار.

وأوضح المحامي إيريك لويس أن الدعوى المرفوعة أمام القضاء الأميركي هي دعوى مدنية هدفها التعويض عن الأضرار، وتعطي الحق لمساءلة المسؤولين المصريين المشمولين في الدعوى -ومنهم الببلاوي- أمام القضاء الأميركي وليس اعتقالهم.

وأضاف لويس أن الولايات المتحدة ستؤكد قيمها المناهضة للتعذيب، وستدافع عن مواطنيها، وستنتصر لحقوق الإنسان، مشيرا إلى أن العلاقات المصرية الأميركية ستستمر -رغم ذلك- لأنها علاقات مبنية على مصالح إستراتيجية كبرى.

من جانبه، اعتبر أستاذ العلوم السياسية خليل العناني أن جهود الإدارات الأميركية في حماية المواطنين الأميركيين من أصول مصرية ضعيفة، مستشهدا بوفاة أحد هؤلاء المعتقلين في السجون المصرية في يناير/كانون الثاني الماضي، وهو أمر غير مسبوق، إضافة إلى وجود نحو ٨ منهم ما زالوا قابعين في السجون المصرية. وأرجع العناني ضعف الجهود الأميركية إلى وجود مصالح للإدارة الأميركية مع النظام المصري.

من جهته، قال المحلل السياسي توفيق حميد إن ملف حقوق الإنسان في ظل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يحظى بالأولوية.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة