قال عضو حزب المحافظين البريطاني أشرف محمود إن الفوز الكاسح لحزب المحافظين بـ365 مقعدا في البرلمان البريطاني هو أقرب للتفويض منه للانتخابات، مؤكدا أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يصب في مصلحة الولايات المتحدة كحليف قوي مقابل التحالف الروسي الصيني.

وأضاف أن التحالف البريطاني الأميركي سيزداد صلابة بعد البريكست، حيث سيحرر بريطانيا عسكريا مما سيمكنها من التحالف عسكريا مع واشنطن.

وحذر من نشوب حرب عالمية جديدة وحدوث أزمة اقتصادية وشكية، معتبرا أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيكون بمثابة طوق نجاة لها للخلاص من القيود والسيطرة على الأزمة التي ستظهر في الكساد وغلاء الأسعار.

وأضاف أن فوز حزب المحافظين بغالبية كبرى يعكس إدراك الشعب البريطاني لأهمية الخروج من الاتحاد الأوروبي قبل تفاقم الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

من جانبه، اعتبر عضو حزب العمال البريطاني فتحي المسعودي أن فوز حزب المحافظين البريطاني بقيادة بوريس جونسون يمثل صدمة كبرى لقطاع كبير من البريطانيين الرافضين للخروج من الاتحاد الأوروبي.

ورجّح أن سبب ارتفاع نسبة فوز المحافظين يرجع إلى رغبة الشعب البريطاني في الخلاص من العبء النفسي والاجتماعي المتعلقة بالبريكست، وليس استجابة لدعوات جونسون بشأن الخروج.