قال المحلل السياسي خالد صفوري إن اتهام الكونغرس للرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يعني إدانته، مشيرا إلى أن هذه العملية لن تفضي إلى انتصار كامل للديمقراطية إذا ما عقد مجلس الشيوخ المحاكمة.

وأكد صفوري أن خطة عزل الرئيس لن تكلل بالنجاح، معتبرا أنها قد تنجح في مجلس النواب، لكنها بكل تأكيد لن تنجح في مجلس الشيوخ.

وأشار إلى فشل المحاولات الثلاث السابقة لعزل الرئيس الأميركي، حيث يصعب تنفيذ طريقة العزل المذكورة في الدستور لكونها معقدة وصعبة، إذ من غير السهل الحصول على توافق بين مجلس النواب والشيوخ في الوقت نفسه.

ودعا صفوري الديمقراطين داخل الكونغرس إلى مواجهة أنفسهم بشأن تبعات خطوة العزل، خاصة في ظل عدم انزعاج الأميركيين من الوضع الاقتصادي، مشيرا إلى نجاح ترامب في تقليص نسبة البطالة في البلاد منذ 50 عاما، الأمر الذي يرى صفوري أنه يضع الدمقراطيين في تحدٍّ كبير ويصعب مهمتهم في تحقيق ما ينشدونه.

أما برادلي بليكمان الموظف السابق في إدارة الرئيس الأسبق جورج بوش، فاعتبر أن الديمقراطيين يحاولون اختلاق أزمة لعرقلة الانتخابات الرئاسية القادمة، محاولين تقويض إرادة الشعب الأميركي عبر التخلص من ترامب.

وعبّر عن قناعته بأن الديمقراطيين لا يملكون أي فرصة لإزاحة ترامب، لأنهم بالغوا في اتهام الرئيس بما لم يقم به.

ودافع برادلي عن ترامب، معتبرا أن نص المحادثة التي جمعته بالرئيس الأوكراني لا تحمل أي شبهة لجريمة كبرى أو جنحة، مشيرا إلى نتائج تحقيق روبرت مولر التي برأت ترامب من شبهة التنسيق مع روسيا بشأن الانتخابات الماضية.

من جانبه، تحدث المسؤول السابق بوزارة الخارجية الأميركية مفيد الديك عن الموقف الحرج الذي يتعرض له ترامب في الوقت الراهن، معتبرا أن قرار عزله يختلف عن سابقيه.

وأضاف أن ترامب يلعب بمصالح الولايات المتحدة الخارجية وبأمنها القومي، ويحاول أن يقايض ذلك مع رؤساء دول أجنبية مقابل مصالح شخصية في معركته الانتخابية.

وقال الديك إن ترامب يستهدف في خطاباته دائما القاعدة الضيقة التي انتخبته والبالغ نسبتها 35%، وهي القاعدة التي يدرك أنها ترهن مستقبل الأعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ والنواب، فلا يستطيعون أن يخوضوا حربا مع ترامب.

من جهته، اعتبر صفوري أن درجة العداء السياسي بلغت أوجها خلال العشرين عاما الماضية، الأمر الذي يجر المرحلة إلى مزيد من الفوضى، خاصة أن طبيعة شخصية ترامب وتصريحاته التي يهاجم فيها الديمقراطيين تزيد من التوتر والخلاف داخل المجتمع.