قال مدير مكتب الجزيرة في رام الله وليد العمري إن هناك فوراق بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وغريمه بيني غانتس، حيث يعد نتنياهو أكثر تشددا وتطرفا، وأثبت ذلك في سياسته المنحازة بالكامل.

وأوضح العمري أن غانتس يتبنى فكرا سياسيا إلى حد كبير قريب من التوجه الذي كان يتبناه حزب العمل، أي أنه يرغب في الحصول على تسوية مع الفلسطينيين كما أنه لا يعلن رغبته في إقامة دولة فلسطينية أو حل الدولتين.

إلا أن العمري أوضح أن حزب العمال هو الآخر يمتلك مشروع "ألون" الذي يقر بأن منطقة غور الأردن ستظل جزءا من إسرائيل.

واعتبر العمري أن إدارة ترامب كانت تسبق اليمين الإسرائيلي في عدائها للفلسطينيين، وهو ما جعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب يتعجل بقرار إعلان القدس عاصمة لإسرائيل.

زيارة كوشنر
وفي سياق متصل، زار جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إسرائيل ليلتقي برئيس الوزراء المكلف بيني غانتس، في محاولة منه لتقييم مستجدات الأوضاع الانتخابية هناك بعد فشل محاولتين قام بهما نتنياهو لتشكيل ائتلاف حكومي.

وقال العمري إن زيارة كوشنر تهدف لجس نبض غانتس بشأن مواقفه من تلك الملفات خاصة ملف الخطة الأميركية للسلام التي تعرف بـ"صفقة القرن"، والتي يأمل أن تكون مشابهه لمواقف نتنياهو بخصوصها.

واعتبر العمري أن احتمالات فوز غانتس شبه معدومة، موضحا أن نتنياهو هو الرابح الأكبر في كلا الحالتين، خاصة إذا فشل غانتس فسيبقى هو رئيس حكومة انتقالية إلى أن تجري انتخابات ثالثة، وهو ما سيساعد نتنياهو في الدفع لمرحلة متأخرة من صفقة القرن.

تحالف قوي
أما أستاذ السياسة بجامعة كولومبيا جوزيف مسعد فاستبعد أن يصبح غانتس رئيس وزراء إسرائيل خلفا لنتياهو، موضحا أن الولايات المتحدة تتعامل مع حكومة إسرائيل بصرف النظر عن شخص رئيس الوزراء.

وأضاف مسعد أن إدارة ترامب ومستشاريه لن يجدوا أي صعوبة في علاقتهم مع غانتس، موضحا أن الأخير يتوافق مع مواقف نتنياهو.

إلا أنه تحدث عن وجود فارق واحد بين غانتس ونتنياهو، وهو إظهار الأخير ما يستبطن من ناحية السياسات الإسرائيلية تجاه المواطنين الفلسطينيين داخل إسرائيل أو في قطاع غزة.

من جانبه، رأى الكاتب الصحفي سعيد عريقات أن إدارة ترامب أصيبت بخيبة أمل إثر فشل حليفهم الأقوى نتنياهو في تشكيل الحكومة، مشيرا إلى وقوف ترامب لدعم نتنياهو كي يفوز بالانتخابات عدة مرات.

واعتبر عريقات أن كوشنر لن يخرج بنتيجة تخص بصفقة القرن بعد لقائه بغانتس، معتبرا أن صفقة القرن ولدت ميتة.