سلطت الحلقة الضوء على ملف الرسوم الجمركية التي أصبحت الأداة المفضلة للرئيس الأميركي دونالد ترامب لتصحيح ما يراه ظلما يلحق بالولايات المتحدة، والتداعيات الاقتصادية والسياسية والإستراتيجية للحروب التجارية الصغيرة والكبيرة لإدارته.

تركيا كانت أحدث هدف للبيت الأبيض بعدما ألحقها بكندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي في موضوع الصلب والألمنيوم.

ومع تصاعد حدة التوتر بين الدولتين، قالت وزيرة التجارة التركية إن أنقرة ستردّ بالمثل على أي عقوبات أميركية جديدة تطالها، في ردّ على تلويح الإدارة الأميركية باحتمال فرض عقوبات إضافية إذا لم تفرج تركيا عن القس الأميركي المحتجز لديها.