ناقشت حلقة الجمعة (2018/4/27) من برنامج "من واشنطن" الخيارات المحتملة أمام إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب إزاء إيران، بعد إخفاق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون -على ما يبدو- في إقناع مضيفه الأميركي بعدم الانسحاب من الاتفاقية النووية مع طهران.

الرئيس الفرنسي نجح دون غيره من الزعماء الغربيين في اختراق عوالم ترمب، ولم يستطع الرجلان إخفاء مشاعر الحب والإعجاب بينهما، في أول زيارة دولة ينظمها ترمب لأحد ضيوفه الأجانب.. لكن الحب والاعجاب المتبادل لم يكن كافيا لتجاوز الخلافات، خاصة بشأن إيران رغم تقديم ماكرون بديلا بدا أكثر منطقية من نسف الاتفاق النووي من أساسه.